بعد الهجوم الذي شنه عليه أبو النعيم.. تضامن مع التيجيني

كتب بواسطة على الساعة 17:38 - 20 سبتمبر 2016

%d8%a7%d9%84%d8%aa%d9%8a%d8%ac%d9%8a%d9%86%d9%8a-638x362

فرح الباز
أعلنت حركة “تنوير” عن تضامنها مع الصحافي محمد الروخو، المعروف بـ”التيجيني”، بعد الهجوم الذي شنه عليه الشيخ أبو النعيم، واصفا إياه بـ”الصحافي الصهيوني”، داعية “كل الغيورين على التعايش بهذا البلد إلى الانخراط في مواجهة مثل هذه الأصوات التكفيرية”.
وعبرت الحركة، في بلاغ لها، عن “تنديدها بتصريحات الشيخ أبو النعيم”، التي اعتبرتها “تكفيرية وتصنف في خانة الدعوات الإرهابية التي تهدد العيش المشترك للمغاربة في إطار احترام دستور البلاد الذي يعترف بالمكونات الثقافية المتعددة للبلد، ويحث على قيم التعايش والسلم وحرية الاعتقاد”.
وأوضح البلاغ أن حركة “تنوير” تنزه الصحافي التيجيني عما وصفه به أبو النعيم، ذلك لأن هذا الأخير، يضيف البلاغ، “لا يميز بين الصهيونية كحركة استعمارية متطرفة وبين اليهودية كديانة تجمع أطيافا وأجناسا من مواطني مختلف الدول، ومنهم المغاربة الذين ما انفكوا يعبرون عن وطنيتهم وتشبثهم بمغربهم”.
وعبرت الحركة عن “استغرابها من تماطل وزارة العدل في كبح لجام الرجل، خصوصا وأن اسم أبو النعيم صار مرادفا للتكفير، حيث سبق له تكفير شخصيات مغربية وهيئات مدنية حقوقية دون أن تتخذ الجهات المسؤولة في حقه أي إجراء تأديبي.. وهو ما يطرح عديدا من علامات الاستفهام حول علاقة الرجل داخل الوزارة والحكومة، ويثير أطروحة ما بات يسمى أخونة الدولة”، حسب ما جاء في البلاغ ذاته.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق