نزهة الصقلي: بلاغ الديوان الملكي ليس موجها إلى بنعبد الله فقط بل إلى جميع الفاعلين السياسيين

image

فرح الباز
اعتبرت نزهة الصقلي، القيادية في حزب التقدم والاشتراكية، خلال استضافتها في النشرة المسائية للقناة الثانية، اليوم الأربعاء (14 شتنبر) أن “بلاغ الديوان الملكي ليس موجها للأمين العام للحزب شخصيا، لكنه موجه لجميع الفاعلين السياسيين، خاصة وأننا على أبواب استحقاقات انتخابية”.
ورفضت القيادية في حزب الكتاب اعتبار الحزب بمثابة ملحقة لحزب العدالة والتنمية، مذكرة بموقفها الرافض منذ البداية للتحالف مع حزب المصباح بعد استحقاقات 2011.
وأوضحت الصقلي أن حزبها “لا ينادي بإقصاء أي حزب كيف ما كانت مرجعياته”، مشيرة إلى أن حزب الكتاب “ينادي بالتعددية الحزبية، وإقصاء حزب أو آخر هو أمر يخدم منطق الحزب الوحيد”.
وردا على سؤال حول موقف رئاسة الحكومة من بلاغ الديوان الملكي، قالت الصقلي إن “مؤسسة الحكومة يجب أن تكون لها المسافة نفسها من جميع الأحزاب، وعليها الترفع عن بعض المواضيع وأخد المسافة نفسها من جميع الأحزاب، لأن الحكومة هي حكومة للجميع ولكن نرى أحيانا أن هناك ذوبان وخليط بين رئاسة الحكومة والأمانة العامة للحزب الذي يقود الحكومة”.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق