مندوبية التخطيط: مصاريف التعليم “تقهر” الأسر الأكثر فقرا

2016090757cfd2a2cc1af

فرح الباز
اعتبرت المندوبية السامية للتخطيط أن نفقات الدراسة خلال الموسم الجديد “في ارتفاع يثقل كاهل الأسر الأكثر فقرا”، خصوصا مع تزامن الدخول المدرسي هذه السنة مع عيد الأضحى.
وأوضحت المندوبية في مذكرة إخبارية، أصدرتها اليوم الجمعة (9 شتنبر)، أن أسعار قطاع التعليم عرفت “ارتفاعا مستمرا خلال السنوات الأخيرة وبوتيرة أعلى من أسعار الاستهلاك”.
وأبرزت المذكرة الإخبارية أنه، منذ سنة 2007، تطور السعر الإجمالي لقطاع التعليم سنويا بنسبة 3.4 في المائة في المتوسط، ما أدى إلى ارتفاع نهائي يقدر بـ40 في المائة.
وتعتبر قطاعات التعليم الثانوي والابتدائي، حسب المندوبية السامية للتخطيط، “الأكثر حيوية” في هذا المجال، بزيادة سنوية تقدر بـ4 في المائة، لافتة إلى أن الرسوم الخاصة بالتسجيل حققت أكبر ارتفاعا (4.7 في المائة في المتوسط) مقارنة مع رسوم التعليم (3.3 في المائة).
وأفادت المندوبية بأن الأسر التي لديها طفل واحد على الأقل تمثل في المدرسة 62.2 في المائة من مجموع الأسر، وتنفق ما يقرب من 1751 درهما أثناء الدخول المدرسي، أي ما يناهز 26 في المائة في المتوسط من ميزانيتها الشهرية.
وتنفق الأسر المغربية، حسب المذكرة ذاتها، ما يقارب 844 درهم على كل طفل. ويتغير مستوى هذا الإنفاق حسب وسط الإقامة (1093 درهم لسكان المدن مقابل 443 درهم في القرى)، وأيضا حسب السلم الاجتماعي (2099 درهم بالنسبة إلى 20 في المائة من الأسر الميسورة، مقابل 373 درهم بالنسبة إلى الأسر المعوزة).

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق