“شبعة” أكتوبر!!

رضوان الرمضاني facebook.com/ridouane.erramdani

رضوان الرمضاني facebook.com/ridouane.erramdani


في الطريق إلى الانتخابات كل شيء مباح. التحرش (السياسي) والاستدراج (الانتخابي) والزواجات العرفية (في إطار اللوائح الوطنية) وزواجات المتعة (في إطار التحالفات) والمواعيد المشبوهة (في إطار التوافقات).
هكذا يظهر أن النزوات ليست نقطة ضعف البشر فقط، بل هي ورطة التنظيمات الحزبية كذلك. الفرق هو أن نزوات البشر قد يتلوها الندم بعد «قضاء الوطر»، أما نزوات الأحزاب فيسبقها التخطيط ويتلوها مزيد من التخطيط دون إحساس بندم أو ما شابه.
البشر قد تدفعهم نزواتهم نحو «قمقوم» شاطئ المنصورية. والتنظيمات الحزبية، سعيا إلى «انتصاب سياسي» في أفق «قذف انتخابي»، تبحث عن «مداعبات حزبية» في «قمقوم» من نوع آخر.
الوسيلة لا تهم. المهم هو النتيجة يوم سابع أكتوبر. يوم الدخلة.
الصدفة تلعب لعبتها، والموعد المعلوم، في السابعة صباحا على شاطئ المنصورية، يصير اليوم السابع من أكتوبر على الأجندة الانتخابية.
التفاصيل يعرفها الكثيرون. لا فرق بين حالة وأخرى إلا في الوسائل وفي الطريقة. في الحالة الثانية لا أثر لمحجوزات، ولا لسائل لزج في السيارة، ولا لقطعة ثوب أو ورق كلينيكس.
قبل أسابيع، فرح أهل «الأصالة والمعاصرة» بـ«نزوح» الراضي السلاوني، أحد قياديي حزب «العدالة والتنمية» في فاس، نحوهم. استقبلوه استقبال الأبطال المغاوير. رحبوا به، وقدموه، ومن معه، تائبا من ضلال «المصباح»، فاضحا لخرافاته وزيف شعاراته.
بين عشية وضحاها سيصبح البام من مكونات حركة التوحيد والإصلاح! وسيصبح بمرجعية إسلامية! وسيحدثنا «المنشقون»، بلا خجل، عن محجبات يركبن التراكتور!
سنسمع منهم نكتا كثيرة.
لم تضحكنا النكت، بل أصحابها من كانوا مثار سخرية.
كانوا أضحوكة بما في الكلمة من معنى.
نجيب الوزاني، الذي أسس يوما حزب «العهد»، وبعده «العهد الديمقراطي»، وكان رئيسا لفريق «التراكتور» في مجلس النواب، ومؤسسا للبام، سيخلف «العهد» (مع نفسه) وينتقل، بدون سابق إنذار، إلى حزب العدالة والتنمية، بحثا عن ضوء «المصباح» في الحسيمة.
في شهر رمضان الماضي، كان الوزاني في جبهة «الرافضون»، متحالفا مع محمد زيان وشاكر أشهبار، لكنه أمام أول عرض لم يستطع الرفض، فحمل «المصباح»، فقط من أجل «رد الصرف» إلى صديقه القديم إلياس العماري، مثلما احتضن الأخير «جماعة السلاوني» فقط ليغيظ عبد الإله بن كيران.
وعلى غرار هذين النموذجين، سيصبح حماد القباج، السلفي المنشق عن جماعة المغراوي في مراكش، مرشحا باسم البيجيدي. وسيصبح سمير عبد المولى، البامي السابق، مرشحا في طنجة باسم «المصباح». وسيصبح آل الشعبي في البام. وسيتلقى آخرون عروضا لركوب «التراكتور» أو حمل «المصباح»، وربما لقطف «الوردة» أو تعديل «الميزان» أو مداعبة «الحمامة» أو سقي «السنبلة» أو قراءة «الكتاب».
حالات كثيرة مثل تلك. انتقال من هنا إلى هناك، ومن هناك إلى هنا. وعرض من هنا وعرض من هناك. وهذا كله من أجل الموعد المعلوم، ولتذهب أدبيات الأحزاب إلى الجحيم، وبرامج الأحزاب إلى الجحيم، والوضوح السياسي إلى الجحيم، والناخبون إلى الجحيم، والسياسة إلى الجحيم، والشعب المتفرج إلى الجحيم، والجحيم نفسه إلى الجحيم.
السياسيون هم الفئة القادرة على تبرير ما لا يبرر. الفئة التي تبيع «الوهم» وتضحك على من صوت عليه.
حتى في «حالات التلبس» لا يجدون حرجا في التبرير. يحاولون تجاوز الموقف المحرج بـ«جبهتهم». وإن فشلوا قالوا إنه زواج لم تسمح الظروف بتوثيقه!
الخلاصة هي أنه في المغرب كل شيء ممكن، فالاتحادي بامي بالفطرة، والاستقلالي حركي بالغريزة، والتجمعي دستوري بالسليقة، والإسلامي تقدمي بلا سبب… لا فرق بين مصباح وجرار ولا كتاب ولا وردة ولا سنبلة ولا حمامة إلا… بالمقعد!
إنهم حزب واحد: الاتحاد الاشتراكي للأصالة والمعاصرة من أجل التجمع الوطني للأحرار والعدالة والتنمية والاستقلال للتقدم والاشتراكية والحركة الشعبية للاتحاد الدستوري…
تجزئة حزبية كبيرة يبحث ملاكها عن «شبعة» أكتوبر!!

شهية طيبة…
#مجرد_تدوينة

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
1
  1. غير معروف

    المنافقون وكفى

    إجابة

إضافة تعليق