رئيس حركة التوحيد والإصلاح: عمر وفاطمة وقعا في خطأ جسيم

كتب بواسطة على الساعة 9:41 - 25 أغسطس 2016

1778_120
أحمد الحاضي
وصف عبد الرحيم الشيخي، رئيس حركة التوحيد والإصلاح، الأزمة التي تمر منها الحركة، بعد فضيحة الزواج العرفي، بـ”الخطأ جسيم”، مؤكدا الواقعة التي يتابعه فيها القياديان في الحركة عمر بن حماد وفاطمة النجار.
وأكد الشيخي، بطريقة لا تعطي مجالا للشك، صحة الواقعة، التي على أساسها قررت الحركة قبول استقالة فاطمة النجار وتعليق عضوية عمر بن حماد، اللذين ضبطا متلبسين داخل سيارة في شاطئ المنصورية نهاية الأسبوع الماضي.
وجاء في تدوينة للشيخي عل فايس بوك: “قرارا المكتب التنفيذي القاضيين بتعليق عضويتيهما في كافة مؤسسات الحركة، ثم قرار الإقالة وقبول الاستقالة من عضوية المكتب، بناء على ما توفر لدى إخوتكم المسؤولين من معطيات صحيحة وثابتة، وبناء على ما صرح به المعنيان المباشران بالموضوع».
وأضاف في التدوينة نفسها: “إن حقوق العضوية في الحركة المتعلق بالمساندة في حالة الابتلاء بسبب القيام بمهام الحركة، لا ينطبق على النازلة التي نحن بصدد معالجتها، وأنه لا يمكن لهيئات الحركة وأعضائها بصفاتهم التنظيمية الوفاء بهذا الحق”.

التدوينة:

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق