الحملة الانتخابية.. سيف وعصي وحجر!!!

كتب بواسطة على الساعة 10:42 - 1 أكتوبر 2016

الحملة الانتخابية.. سيف وعصي وحجر!!!

علي أوحافي
الحملة الانتخابية التي وصلت، اليوم السبت (1 أكتوبر)، إلى يومها الثامن، تميزت بعدد من الاعتداءات على مرشحين ومقرات جهوية للأحزاب.

اعتداء بسيف
تعرض محمد حيسون، مرشح حزب العدالة والتنمية في منطقة الحي الحسني في الدار البيضاء، أول أمس الخميس (29 شتنبر)، لاعتداء من شخص في حالة عربدة، أخرج سيفا ليعتدي على المرشح وأحد مرافقيه.
الحادث وقع أثناء قيام المرشح وفريقه بجولة تواصلية في إطار الحملة الانتخابية.

هجوم ملثمين
هاجمت سيارة رباعية الدفع، كان على متنها نحو ستة أشخاص، مقر الحركة الشعبية في شارع السمارة في العيون، الثلاثاء الماضي (27 شتنبر).
أشخاص ملثمون كانوا على متن السيارة ترجلوا منها، وهاجموا مجموعة من مناصري الحزب المرابطين قرب المقر، ما خلف إصابة أحدهم إصابات طفيفة، وتكسير زجاج سيارة من نوع “داسيا” كانت متوقفة في المكان، فيما سادت حالة من الهلع في أوساط آخرين.

حرب المستحقات
كما شهد مقر حزب الحركة الشعبية في الفقيه بن صالح، ليلة الاثنين الماضي (26 شتنبر)، مواجهات عنفية بين أنصار مرشح “السنبلة”، الوزير محمد مبديع.
وأفاد مصدر لموقع “كيفاش” أن المواجهات، التي اندلعت أمام مقر الحزب، كانت بسبب امنتاع منظمي الحملة عن أداء مستحقات المشاركين في حملة الوزير الحركي، ما أدى بهم إلى الدخول في عراك مع أعضاء الحزب ومسيري الحملة.
ويظهر في فيديو فصيلان من مناصري الحركي مبديع، في مواجهة عنيفة استعملت فيها كراسي وطاولات المقاهي المحاذية لمقر الحزب، على مقربة من دائرة الامن الوطني.

اعتداء المنافسين
أدان عادل بنحمزة، الناطق الرسمي باسم حزب الاستقلال، الاعتداء الذي تعرض له مروان ترشيح وعثمان بن علي، من الشبيبة المدرسية لحزب الميزان في الخميسات، من طرف أنصار أحد المرشحين المنافسين.
وأوضح بنحمزة أن هذا السلوك، الذي وقع أول أمس الخميس (29 شتنبر)، يعكس المستوى المتدني للتدافع الجاري في دائرة الخميسات أولماس، والتي يقدم فيها حزب الاستقلال حملة نوعية تزعج وتربك حسابات كثيرة، على حد قوله.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد