جزر الكناري.. جمعية تسائل السلطات حول جرائم البوليساريو

178891155555178891

كيفاش
تمت مساءلة حكومة وبرلمان جزر الكناري، مرة أخرى، حول جرائم وانتهاكات البوليساريو ضد السكان الصحراويين في مخيمات تندوف فوق التراب الجزائري.
ووجه رئيس جمعية مفقودي البوليساريو، الداهي أكاي، أمس الثلاثاء (27 شتنبر)، ملفا إلى رئيسي الحكومة والبرلمان بجزر الكناري حول حالات التعذيب والاختفاء القصري التي اقترفها البوليساريو داخل مخيمات تندوف.
وفي الرسالة المصاحبة للملف، ذكر الداهي أكاي، وهو نفسه ضحية الفظائع التي ارتكبت في سجون الانفصاليين، المسؤولين الإسبانيين بالشكايات التي وضعت لدى المحكمة الوطنية، أعلى هيأة جنائية في إسبانيا، ضد الإبادة الجماعية والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في تندوف.
وطالب رئيس جمعية مفقودي البوليساريو سلطات جزر الكناري بتقديم المساعدة اللازمة لتحديد أحد جلادي البوليساريو، المدعو مولود لحسن الذي يوجد فوق تراب أرخبيل الكناري، وتقديمه إلى العدالة على جرائمه ضد السكان الصحراويين.
وأوضحت جمعية مفقودي البوليساريو، في هذه الرسالة، أن الضحايا والشهود تعرفوا على مولود لحسن لدى مثولهم أمام قاضي المحكمة الوطنية بابلو روث.
وضم الملف، الذي سلم إلى السلطات الكنارية، كذلك، صورا لجلادين آخرين، وكذا لضحايا التعذيب ومفقودين صحراويين وسجناء إسبان مفقودين في سجون البوليساريو.
وكانت المحكمة الوطنية قبلت، في دجنبر 2007، شكاية ضد قادة البوليساريو وضباط الأمن والجيش الجزائريين، بتهمة “الإبادة الجماعية والتعذيب والاختفاء القسري والاعتقال غير القانوني والانتهاكات الجسيمة لحقوق رجل”.
ومن بين المتهمين ال29 موضوع هذه الشكاية الممثل السابق للبوليساريو في إسبانيا، إبراهيم غالي.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق