مرشح فيدرالية اليسار: التزامي بالتنازل عن الراتب والتعويضات بعيد عن المزيدات

كتب بواسطة على الساعة 14:04 - 27 سبتمبر 2016

14469542_1174281559282289_218797892045836534_n

فرح الباز
أكد مصطفى أزازار، وكيل لائحة فيدرالية اليسار الديمقراطي في دائرة سيدي سليمان، أن الخطوة التي أقدم عليها، رفقة مجموعة من مرشحي الفيدرالية، والمتمثلة في التنازل عن الراتب الشهري والتعويضات البرلمانية في حال الفوز بمقعد برلماني، هي “التزام حقيقي نابع من قناعات مناضلي الفيدرالية”.
وقال أزازار، في اتصال هاتفي مع موقع “كيفاش”، “نحن كمناضلين داخل الفيدرالية نعتبر أن البرلمان يجب أن يخدم الشعب، والفلوس اللي كتخسر تماك خاصها تمشي للشعب”، معتبرا أن البرلماني “ما هو إلا آلية، إن صح التعبير، للاشتغال وفقا لتطلعات الشعب”.
وشدد عضو المجلس الوطني للحزب الاشتراكي الموحد على أن هذا الالتزام “بعيد عن المزايدات الانتخابية، لأن الفيدرالية بجميع الأحزاب المنضوية تحت لوائها كانت ضد تقاعد البرلمانين، لأنه ريع سياسي يجب محاربته”.
وأضاف المتحدث: “حنا جينا للمشاركة في الانتخابات بشكل شفاف ونظيف، والحملة بالنسبة لينا فرصة لمحاربة الفساد والمفسدين، والتاريخ غادي يبين أننا نلتزم بالوعود التي نقطعها”، مردفا: “حنا هادا وعد عطيناه وغنمشو فيه، وهذا عقد بيننا وبين المواطنين”.
ولفت أزازار إلى أن عددا من مرشحي فيدرالية اليسار الديمقراطي قاموا بالخطوة نفسها “لأنه تجمعنا الأفكار نفسها والتوجهات”، حسب تعبير مرشح “الرسالة”.
والتزم مصطفى أزازار بالتنازل عن راتبه الشهري وتعويضاته البرلمانية في حال فوزه بمقعد برلماني، لفائدة الإقليم، على أن تقدم تلك الأموال دعما لجمعيات المجتمع المدني ولتمويل بعض المشاريع التنموية المدرة للدخل لفائدة الفئات الهشة.

14466418_1174306492613129_1249690454_o

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق