المغربية مريم: أنقذوني من قبضة داعش (صور وفيديو)

كتب بواسطة على الساعة 15:45 - 22 فبراير 2016

Capture d’écran 2016-02-22 à 13.12.44

كيفاش
عادت مجددا قصة الفتاة المغربية، مريم الرحيلي، لتطفو على الواجهة، بعدما أفادت مصادر إعلامية إيطالية بأن الرحيلي ترغب في العودة إلى بيت أسرتها في إقليم بادوفا شمال إيطاليا بعد أن سبق والتحقت بتنظيم الدولة الإسلامية داعش في سوريا في شهر يوليوز الماضي.
وأشارت المصادر ذاتها إلى أن مريم، ذات 19 سنة، كانت نشرت، عبر حسابها على موقع فايس بوك، عددا من المنشورات التي تشيد بالإرهاب، لكنها اليوم تستغيث آملة تخليصها من يد داعش.
وكان والد مريم، رضوان الرحيلي، قال في مقابلة صحافية في شهر دجنبر الماضي، إن ابنته تم استقطبها من قبل تنظيم داعش من على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تم تجنيدها من قبل “جيش أبو بكر البغدادي على الأنترنت”.
وقال الأب الرحيلي إن ابنته كانت تتصرف بـ”غرابة” قبل شهرين أو ثلاثة من التحاقها بداعش في يوليوز الماضي، مشيرا إلى أنها “كانت تقضي معظم وقتها في غرفته متعذرة بالدراسة، وكان الهاتف دائما في يدها”.
وأوضح الرحيلي، خلال المقابلة، أن أولاده الأربعة نشؤوا في إيطاليا ولديهم ثقافة إيطاليا، ولا يتحدثون سوى الإيطالية، وقال: “نحن مسلمون لكننا نحترم جميع الأديان والقوانين المعمول بها في هذا البلد”.
وختم رضوان الرحيلي حديثه بمطالبة ابنته مريم، التي باتت تعرف باسم “الأخت ريم” منذ التحاقها بداعش، بالعودة إلى الديار، قائلا: “نحن نفتقدك، عودي، إخوانك بحاجة إليك، عودي وسنقوم بتسوية كل الأمور”.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد