بسبب السياج الحدودي مع الجزائر.. غضب في مدينة فكيك

كتب بواسطة على الساعة 13:03 - 16 فبراير 2016

السياج-المغربي-مع-الجارة-الجزائر-بمنطقة-السعيدية

فرح الباز

عبر العديد من سكان مدينة فكيك، أقصى الجنوب الشرقي للمملكة، عن رفضهم لتشيد سياج وحفر خنادق ضخمة من قبل السلطات المغربية من جهة الحدود مع الجزائر، معتبرين الأمر “حصارا” على مدينتهم.
وأطلق السكان الغاضبون عريضة طالبوا فيها السلطات المغربية بـ”الوقوف الفوري” لبناء هذا السياج، الذي يفصل مساحات أرضية مهمة تعود ملكيتها إلى أبناء المنطقة لصالح الجزائر.
وقال الموقعون على هذه العريضة إن هذا السياج، الذي سيحيط بالمدينة من جميع الجهات، سوف يزيد من “استنزاف الأراضي، وسيؤدي إلى مصادرة المزيد المساحات المعيشية المتبقية للسكان”.
واعتبر السكان الغاضبون أن قرار بناء هذا السياج “سيحول دون شك مدينة فكيك إلى سجن حقيقي مفتوح”، مشيرين إلى أن السلطات المغربية “لم تراع في تشيدها لهذا السياج العواقب الاقتصادية والاجتماعية للسكان المحليين، المستقرين والرحل، الذين يعيشون في المنطقة”.
وطالب أحد الموقعين على العريضة السلطات بـ”الوقف الفوري” لهذا العمل و”الشروع في فتح الحوار مع السكان، إذا أقنعوها وقدموا مقترحات بديلة، فعليها أن تتفاعل معهم، وإذا كان للسلطات ما تقنع به السكان، فعليها أن تقدم اقتراحاتها”. وأضاف: “إن عهود العمل الفوقي انتهى، وأية سياسة لا تشرك السكان فهي فاقدة للشرعية بحكم الدستور، إن الذين يدفعون بالمغرب للوراء ويتجاهلون السكان، يعتبر عملهم فاقدا للشرعية ولو ادعى ما ادعاه، رأي السكان أساسي وأساس أي قرار”.
وقال السكان الغاضبون إن هذا القرار “المؤسف” سيؤدي إلى “التدمير الممنهج لعلاقتهم مع أراضهم ومواردها، مهددين بـ”التمرد” ضد هذا “التهجير القسري الذي ينتهك حقهم في حرية التنقل في أراضيهم”.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد