الطيب الصديقي.. رحيل فارس المسرح

كتب بواسطة على الساعة 20:40 - 5 فبراير 2016

الطيب الصديقي.. رحيل فارس المسرح

الجزيرة.نيت
الطيب الصديقي، فنان مسرحي مغربي، ساهم في التعريف بالمسرح المغربي سواء في أوروبا أو في العالم العربي. كان هاجسه الكبير منح المسرح المغربي هويته وخصوصيته التراثية دون الاستغناء عن روح العصر.

المولد والنشأة
ولد الطيب الصديقي، الذي توفي اليوم الجمعة (5 فبراير)، عام 1937 في مدينة الصويرة بالمغرب، في بيت علم.

الدراسة والتكوين
تلقى تعليمه الابتدائي في مدينة الصويرة، وحصل على شهادة الباكالوريا (الثانوية العامة) في مدينة الدار البيضاء، وسافر، وهو في السادسة عشر، إلى فرنسا لاستكمال الدراسة، فحصل على البكالوريوس في شعبة الآداب، وتلقى دورات تكوينية مسرحية قبل أن يعود إلى وطنه لاستئناف نشاطه الفني.

الوظائف والمسؤوليات
اشتغل الصديقي ممثلا مسرحيا وسينمائيا، وشكل عدة فرق مسرحية. تولى منصب مدير فني للمسرح الوطني محمد الخامس في الرباط، ثم مديرا للمسرح البلدي بالدار البيضاء (1965-1977)، وعين لسنتين وزيرا للسياحة (1980-1982).

المسار الفني
بدأ الطيب الصديقي ممثلا بفرقة التمثيل المغربي، سميت يعد ذلك “فرقة المركز المغربي للأبحاث المسرحية”، بعد عودته من فرنسا طلبت منه نقابة “الاتحاد المغربي للشغل” تكوين فرقة “المسرح العمالي” سنة 1957 في مدينة الدار البيضاء، حيث قدمت في موسمها الأول مسرحية “الوارث” عام 1957.
قدمت مسرحية “بين يوم وليلة” لتوفيق الحكيم، فمسرحية “المفتش” عام 1958، وفي سنة 1959 قدم مسرحية “الجنس اللطيف” المقتبسة عن أريستو فان.
أثناء انشغال الطيب الصديقي في المسرح العمالي، استمر بشكل عرضي، داخل “فرقة التمثيل المغربي”، حيث شارك في مسرحية “مريض خاطرو” التي مثلت المغرب رسميا في مهرجان الأمم بباريس عام 1958.
في بداية موسم 1960-1961، طلب منه مدير المسرح البلدي في الدار البيضاء، روجي سيليسي إنشاء فرقة تتخذ من المسرح البلدي مقرا لها، أصبحت تحمل اسم “فرقة المسرح البلدي”، قدمت في موسمها الأول مسرحية “الحسناء”، التي اقتبسها الصديقي عن “أسطورة ليدي كوديفا” لجان كانول، ثم “رحلة شونغ لي” لساشا كيتري، و”مولاة الفندق” المقتبسة عن”اللوكانديرة” لكولدوني.
أعادت الفرقة أداء مسرحية “الوارث” التي قدمها المسرح العمالي، قبل أن يضع حدا لنشاطه في المسرح البلدي في مارس 1962، وينشأ فرقة تحمل اسمه في العام الموالي. استقر في إحدى القاعات السينمائية (سينما الكواكب) في أحد الأحياء الشعبية في الدار البيضاء، وبها قام في إخراج مسرحية مقتبسة عن “لعبة الحب والمصادفة” للكاتب الفرنسي ماريفو.
ألف عام 1966 أول مسرحية “في الطريق” التي سيحولها هو نفسه إلى فيلم سينمائي بعنوان “الزفت”، وهي مسرحية اجتماعية، تعالج ظاهرة الأولياء (الأضرحة)، وفي الموسم نفسه، قدم مسرحية “مدينة النحاس”.
انتقل بعدها إلى المسرح العالمي والعربي، من خلال الاقتباسات التي قدمها، وأظهر من خلالها فهمه العميق لحركة المسرح الكلاسيكي والطلائعي الجديد في العالم، وقدرته على التواصل مع أفكاره وخطابه، حيث تعامل في المرحلة اللاحقة مع التاريخ في فترات متقطعة، قبل أن يغوص في التراث الذي ركز اهتمامه عليه.
وقع على أعمال مهمة مستلهمة من التراث المغربي والعربي والاسلامي، وواكب الحركة المسرحية الحديثة بالمغرب، منذ انطلاقتها بعد الاستقلال، وعايشها عن قرب عبر كل تحولاتها وازدهارها وانتكاساتها.

الأعمال
ترجم الطيب الصديقي واقتبس أكثر من ثلاثين عملا دراميا، وكتب أكثر من ثلاثين نصا مسرحيا باللغتين العربية والفرنسية، وأخرج العديد من الأعمال المسرحية والسينمائية والأشرطة الوثائقية، ومثّل في عدد من الأفلام الأوروبية والعالمية، منها فيلم “الرسالة”. اهتم بالفن التشكيلي، وساهم في تأليف كتاب حول الفنون التقليدية في الهندسة المعمارية الإسلامية.
اشتهر بأعمال مسرحية مثل “مقامات بديع الزمان الهمداني”، و”سلطان الطلبة” و”ديوان سيدي عبد الرحمان المجذوب”، ومسرحية “مولاي إدريس”، ومسرحية “عزيزي” التي كانت آخر عمل درامي قدمه عام 2005 قبل أن يقعده المرض.

الجوائز والأوسمة
حصل الطيب الصديقي على عدة أوسمة، منها وسام العرش عام 2008، وكرِّم في محطات عديدة داخل المغرب وخارجه.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق