القذافي/ نجاد/ القرضاوي/ الوردي/ البركة/ كرواتيا وإسرائيل.. مكي الصخيرات يتحدى الجميع!! (صور)

كتب بواسطة على الساعة 19:00 - 5 فبراير 2016
تـ: وراق

تـ: وراق

فرح الباز
عاد المكي الترابي، المعروف بـ”مكي الصخيرات”، ليؤكد تشبثه بـ”بركته وطاقته”، وقدرته على معالجته للأمراض الخطيرة بهذه “البركة” التي اكتشفها في نفسه وهو في الثالثة من عمره، على حد زعمه في حلقة مساء اليوم الجمعة (5 فبراير) من برنامج “في قفص الاتهام”، على إذاعة ميد راديو.
أحيانا يسميها “بركة من الله”، وأحيانا أخرى يسميها “طاقة مستمدة من النجوم”، وهي مشابهة لـ”ألوان وشكل قوس قزح”، ويدعى أن بإمكان هذه “البركة والطاقة” علاج جميع الأمراض، باستثناء الحالات المتقدمة للسرطان والمرارة.
حين يواجَه باتهامه بـ”الكذب والدجل”، يرد “مكي الصخيرات” بالآية القرآنية “يؤتي الحكمة من يشاء ومن يؤت الحكمة فقد أُوتي خيرا كثيرا”. ويقول: “أنا اختارني الله وأعطاني هذه الحكمة، واش يقدر يحيدها ليا شي واحد ولا شي عالم؟ إلا الله هو اللي عطاها ليا هو اللي يقدر يحيدها ليا”.
وللدفاع عن “بركته”، عبر “مكي الصخيرات” عن استعداده لتشخيص وعلاج أي شخص من أي مرض بواسطة طاقاته، مطالبا الحكومة بـ”استقدام علماء وباحثين وأطباء أكفاء من خارج المغرب لمواجهته”.
ورغم اكتشافه المبكر “لبركاته” المزعومة، فإن الخوف من والده منعه من توظيفها إلى أن بلغ سن الخمسين عام، مشيرا إلى أنه عالج العديد من المغاربة والأجانب، وعالج حكاما ووزراء وبرلمانيين وأطباء.
ومن بين الشخصيات التي يدعي أنه عالجها، الرئيس الليبي معمر القذافي، والذي قال عنه “مكي الصخيرات”، إن “القذافي الله يرحمو ويوسع عليه كان مهلي فيا، كان رجل طيب ومن أطيب الناس، الله يرحم هاداك الرجل كان مزيان بزاف”.
وزعم “مكي الصخيرات” أن لقاءه مع القذافي كان خلال الزيارات التي قام بها إلى ليبيا لمعالجة عبد الله السنوسي، رئيس المخابرات الليبية سابقا، من سرطان الدم، مشيرا إلى أنه تنقل 18 مرة إلى ليبيا بواسطة طائرة خاصة لمعالجة السنوسي.
“مكي الصخيرات” حكى أيضا عن لقائه بمحمود أحمادي نجاد، الرئيس الإيراني السابق، في موسم الحج، قائلا: “يسحاب ليه أنا شي رئيس حيت كانو معايا 21 جندي”.
وردا على تصريحات الشيخ القرضاوي، التي وصف فيها ما يقوم به المكي الترابي بـ”الجهل والابتعاد على الدين”، قال مكي الصخيرات، إن “القرضاوي شيطان ظالم وليس عالما لعنة الله عليه”.
المكي الترابي قال أيضا إن “بركاته” حملتها إلى العديد من بلدان العالم، مثل كرواتيا، بل أكثر من ذلك منحته إدارة إحدى الجامعات في مدينة هاليفاكس الكندية مدرجا داخل الجامعة لاستغلاله لمعالجة الناس.
وكشف مكي الصخيرات، خلال اللقاء الإذاعي، أنه تعرض لمحاولة اغتيال في كرواتيا من قبل “محامي القرضاوي كون كان فيه الخير ما يجريش عليه حسني مبارك من بلادو وينفيه ومشى لقطر”.
وردا على اتهامه بـ”استغلال جهل وضعف الناس”، يقول “مكي الصخيرات”: “أنا عمرني ضحكت على شي إنسان، أنا شريف وبا شريف ومسك عليه الله”، مضيفا: “أنا عطاني الله حكمة وقادر بيها وتايق فيها وطوز على الآخرين”.
ونفى المكي الترابي أن يكون ما يقوم به “سحر وشعوذة”، قائلا إن “السحر والشعوذة يستعمله حافظو القرآن باش يروجو شوية مساكن، أما أنا هاد براكة عطاها ليا منذ الصغر.. وقريت فالجامع والمدرسة.. وبقيت حتى لـ50 عام عاد استعملتها باش ما نطيحش في هاد الشي ديال الشعودة، واش يلا لمستك بيدي هذا سحر؟”.
وكشف “مكي الصخيرات” أنه تلقى عرضا بـ5 ملايير لمعالجة شخص في إسرائيل، لكنه رفض الذهاب إلى إسرائيل “لأنني عربي”، قائلا: “إلا إسرائيل وأمريكا لأن بوش كان كيقتل العرب وملي حايد بوش رانا مشيت”.
وطالب “المكي الترابي” وزير الصحة، لحسين الوردي، بناء المزيد من المستشفيات “حيث الناس كيتكرفسو”، حسب تعبيره.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد