على هامش تدوينة “ليس لأنهم صحراويون سنسمح لهم بقتلنا”.. طلبة “الريع المسلح”!!‬

كتب بواسطة على الساعة 14:42 - 1 فبراير 2016

رضوان الرمضاني ramdanijournaliste@yahoo.fr

رضوان الرمضاني [email protected]

‫ ‬

‫أثارت تدوينة صغيرة، من جملة واحدة، الكثير من اللغط على الفايس بوك. كان يكفي أن أكتب، على الفايس بوك، جملة: “ليس لأنهم صحراويون سنسمح لهم بقتلنا” لأتلقى سيلا غير متوقع من التعليقات، جزء منه يتفق مع المضمون، وجزء منه يعلق عليه ويوضح، وجزء منه يسب ويشتم صاحب التعليق ويبصق عليه، وجزء آخر تفوح منه نتانة التعالي العرقي، وجزء منه، وهذا هو الأخطر، يتوعد ويهدد بأسلوب واضح ومباشر.‬
‫ولحسن الحظ أنه كان بين المعلقين صنف من المؤدبين المتعقلين، ممن ينتقد ويصحح ما يعتقد أنه في حاجة إلى التصحيح، حتى وإن كان القصد من التدوينة عكس ما فُهم منها أو شاء البعض أن يفهم.‬
‫للتوضيح، التدوينة موضوع الجدل جاءت تعليقا على حادث مقتل شاب ذو أصول أمازيغية على يد بعضٍ من ذوي الأصول الصحراوية. قبل أن يكون الضحية أمازيغيا فهو مغربي، وقبل أن يكون مغربيا هو إنسان. وقبل أن يكون المشتبه في وقوفهم وراء الجريمة صحراويين، المفروض أن يكونوا مغاربة، أما إن كانوا يعلنون عكس ذلك، أو يجهرون بأنهم مغاربة وفي العمق هم في الضفة الأخرى، فالحكاية ستتخذ مجرى آخر، لكنه لن يكون مجرى الدم والعنف والقتل مهما كان.‬
‫التعليق كان عابرا. فلا هو كان تحليلا، ولا هو كان تقريرا، ولا هو كان اتهاما لعرق صحراوي، هو جزء من المغرب في نهاية المطاف، ولا كان تبرئة لعرق آخر، هو الآخر مغربي في نهاية المطاف. ‬
‫العبارة، ولأنها كانت عابرة، فهم الكثيرون أن القصد منها هو الطعن في المواطن الصحراوي، واتهامه بالقتل والعنف، فيما الواقع أن المعنى بسيط للغاية: أن تكون صحراويا (سواء اللي معانا أو اللي مع لْخرين) لا يمنح الحق في حرمان الآخر من الحق في الحياة مهما بلغت درجة الاختلاف، والتعرض للعنف، في حالة حدوثه، لا يبرر اللجوء إلى العنف، والقصاص مفهوم همجي وحشي، وهذا من صلب ما يفترض أن يدرسه الطلبة في الجامعة التي حولوها إلى ساحة حرب لا أحد يفهم سرها ولا محركها ولا الخاسر ولا الرابح فيها.‬
‫ليس مهما أن ندخل في تفاصيل ما يحدث في “الحرم” الجامعي، خصوصا في المواقع حيت تجري معارك ضارية بين فصيلين، الأول يسمى “أمازيغيا” والثاني يوصف بـ”الصحراوي”. الواقع معقد للغاية، تختلط فيه الإيديولوجيا بالعرق وبالانتماء وبالمصالح أحيانا. وبين تلك المفاهيم يختفي طلب العلم، وتحضر العصي والأسلحة البيضاء وكثير من العنف اللفظي والجسدي.‬
‫وليس مهما أن نصطف إلى جانب هذا الفصيل أو ذاك، لأن هذا ليس من صميم مهمتها، ففي نهاية الأمر هي معركة خطأ في المكان الخطأ. ‬
‫المهم في الحكاية هو ما عكسته مئات التعليقات على التدوينة سالفة الذكر، وما حملته من عبارات عنف لفظي غريب، وتهديدات بالعنف الجسدي أيضا، يعكس واقعا نتهرب من الاعتراف به. واقع أن بعض أبناء الصحراء في الجامعات (أؤكد على البعض تفاديا لتأويلات خاطئة مرة أخرى) يتعامل بمنطق “نحن أولا” و”الأسبقية لنا” و”نريد ثمن مغربيتنا”، بتبريرات مختلفة. هذا واقع يمكن أن يشهد عليه كل من عاش في الجامعة. هو أسلوب، تبنته الدولة نفسها، وأثبت الوقت أنه كان خاطئا، وقد ساد في مرحلة ما لـ”تطييب الخواطر”، غير أنه أنتج عكس ما كانت الدولة تسعى إليه، لذلك يستمر ذاك البعض في التعامل معها بأسلوب “لي الذراع”. والنتيجة هي أن هذا “الريع الصغير”، عوض أن يقنع “البعض” بأنهم مغاربة، جعلهم انفصاليين يشهرون ذلك، باللسان أو بحمل الراية إياها، ويخوضون “المعارك” باسم الدولة الوهمية، لتتحول “المطالب” في الحرم الجامعي إلى “كفاح مسلح”، فيما الأمر ليس غير “ريع مسلح”.‬
‫هذا التنبيه ليس إثارة للفتنة، ولا تعبيرا عن نظرة عنصرية، فالصحراء جزء من المغرب، وأبناؤها جزء من هذا الشعب (من أراد منهم طبعا)، وما على أهل جهات الشمال والشرق والغرب على أهل جهات الجنوب، وما لأهل جهات الشمال والشرق والغرب لأهل جهات الجنوب. هذا هو المغرب الذي نسعى إليه. الوصول صعب صحيح، لكنه ليس مستحيلا. يكفي أن نتفق على أننا مغاربة، وبعد الاتفاق كل شيء يهون. فاتركوا عصيّكم وسكاكينكم جانبا… ومرحبا بالاختلاف… مرحبا بالنقاش.‬

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
13
  1. mebrouk

    الجرذان يتمتعون بامتيازات منها المنحة للجميع الحي الجامعي للجميع التنقل ب 0 درهم الولوج الى الماستر بدون انتقاء اولى عكس الجميع و في الاخير يتم توظيفهم بدون مباراة و مع ذلك يقولون انهم ليسوا مغاربة تبا لهم و لمن يساندهم و من يتستر عليهم

    إجابة
    • Sami

      للتوضيح فقط فاغلب الطلبة المستفيدين من المنح و التنقل بالمجان فهم من شمال المملكة و يسكونون في الأقاليم الصحراوية اذا فهم ليسو صحراويين اي هم داخليون و يستفدون من المنح اذا حتى هذوا جردان و اعتذر على المصطلح

      إجابة
    • Mounir

      ليس الجرذ إلا أنت. مت بغيضك

      إجابة
    • غير معروف

      hadok ljrdan rahom shrawiyin fhmti htarm raske

      إجابة
  2. ouarzazi chahid ha9

    المشكل هو انهم يتبجحون بموالاتهم لجبهة العار. وينسفون معارك الطلبة قبل هذا الحادث المِؤلم الذي أدى الى وفات الطالب عمر خالق. كانت هناك مقاطعة للدروس النظرية في جميع الشعب تضامنا مع طلبة شعبة الفلسفة الذين لم تصرف منحهم والتي جاءت متأخرة في ما بعد. فإذا بهم يقولون نحن لسنا طلبة مغاربة نحن طلبة صحراويون ونريد الدراسة لماذا لكونهم لا يهمهم هذا الطالب الذي لم تصرف منحته لأنه وبكل بساطة حسب اعتقادهم مغربي وهم صحراوين. وأكد كذلك بأننا هنا لا نتحدث عن الطلبة القادمين من الصحراء بصفة عامة بل دووا النزعة الإنفصالية الذين يسترخصون أرواح الناس من أجل كسب بعض الدنانير من جبهيهم هاته ومن جارتهم الجزائر.

    إجابة
  3. fahd sahra

    تحية المجد و الخلود لكل المناضلين و تحية عالية للطلبة الصحراويين و لكل التقدميين المرابطين بالجامعات المغربية اولا ما تسمونه اقتصاد الريع هي مكاسب سطر لها الصحراويين معارك نضالية مند 1999 و تم تحقيقها لما اعطى الصحراويين من دمائهم و حريتهم لياتي الان اشباه الرجال و خدام المخزن و الرجعيين من الحركة الامازيغية لاثارتها بدل فتح معارك نقابية لتحقيقها لان حق النقل و حق المنحة هو حق طبيعي لكل طالب لكن المخزن لا يعطي بل تنتزع منه , اما بخصوص الشخص المتوفي هو اصلا ليس طالبا فسؤال الذي يطرح نفسه ما يفعله هذا الشخص في الحرم الجامعي ؟ ثم اين الاعلام لما تمادا الطلبة الامازيغ على محاولة قتل الطالب الصحراوي قبل شهر من الان ؟ و لما لاتقوم هذه الضجة الاعلامية لما يمس الصحراويين

    إجابة
  4. essabari

    استغرب جدا من عناصر تبلبل القضية الكل يعرف ان القتيل يعمل ******* رجل امن سيكيوريتي في مراكش وهو مجاز من سنة 2013 émoticône tongue émoticône tongue émoticône tongue انو علاقة بالجامعة وقت الحادت.عكس عندما فقد الصحراويين 4 طلاب لم تكن اي بلبلة او من يتحدت عنهم اعلاميا رغم كون من الجسم الطلابي*********هنا تضهر العنصرية والفوضوية عند السي Ridouane Erramdani ******** هنا اعلنها صراحة لك انتضر الدور جاي عليكم جميعا انشاء الله تدكر حال القدافي وصدام وبشار من خدلهم جميعا الشعب او جزء من الشعب ********** لا داعي للتدكير ان نزاع الصحراء نحن الاولئ به ونحن من في مرمئ الدفاع الاول فلاداعي لتزايد او تبحت عن الشهرة فقط انتضر الدور جاي عليكم ******

    إجابة
  5. essabari

    الفتنة في مابين ابناء الشعب الواحد نحن كلنا مغاربة وطن يتسع للجميع امازيغ وعرب الكل متساوي في الوطنية وأريد أن أوضح بعض المغالطات أليس قبائل الرحامنة والقلعة واحواز الصويرة ونصف ساكنة أغادير ومكناس واحوازها وسيدي قاسم كل ه اولاء صحراويين ابي عن جد ووطنين حتى النخاع من يوجد في مخيمات الوحدة المتواجدة في كل من لعيون وبوجدور والداخلية والسمارة هناك الاولوف من الصحراويين الدين لبوا نداء الوطن ودهبوا نيابة عن الشعب المغربي قاطبة ولا زالوا هنالك مرتبطين بدو ن اي امتياز او طمعا في اي مقابل من اي احد بلا حبا في الوطن وان نسمح لأي كان ان يشكك في وطنيتنا واسألوا عن فيلاق الوحدات للجيش المغربي هدا الفيلاق الدي أسسه المغفور له الحسن التاني من الصحراويين واسألوا عن بطولتهي ان كنتم لاتعلمون هدا توضيح. لبعض المشككين الدين لايعرفون عن الصحراويين الا الدار عا .والفروال
    بتصرف عن تاعليق صديقRguibi Rguibi

    إجابة
  6. بوليزاريو الداخل

    لقاو الخيرات و حنا حمير صابرين ليهوم
    و في الاخير اقتلو فينا
    اما عمر خالق اولا قبل كل شيئ هو انسان و ثانيا هو مواطن لماذا يقتل بتلك الطريقة
    ان كان عمر ازم ليس طالبا كما تدعون فالذين قتلوه مجرمين صحراوين موالين للبوليزبال اذا هم خونة و ليسو مغاربة و ليسو طلاب اضا
    لو كانو طلاب لما فعلو تلك المجزرة

    إجابة
  7. أخي الأمازيغي

    أخي الأمازيغي،
    استشهد شاب قادم من مدينة بوجدور إثر وقفة تضامنية للطلبة الصحراويين مع المعطلين ببوجدور بجامعة ابن زهر بأكادير يوم 23 يناير 2016 أيام قليلة من استشهاد الشاب الأمازيغي عمر خالق بجامعة القاضي عياض بمراكش، رحمهما الله جميعا، فشحذت السواطير والسيوف والأقلام والأفواه لمقتل الإمازيغي واكتنف الصمت والريبة مقتل القادم من الصحراء.. ولم يتساءل أي منا عن سبب ذلك؟ وعادت أسطوانة التمييز العنصري المقيت ضد الصحراويين بكون الدولة صامتة عن تجاوزاتهم وأنهم جاحدون لنعمة الامتيازات التي تدر بها الدولة عليهم لشراء ذممهم ووطنيتهم… وأن الطالب الصحراوي له امتيازات في أذونات السفر والحي الجامعي والتسجيل بالماستر والتوظيف المباشر… وإلى غير ذلك من الامتيازات التي أضحى المخيال الجمعي يوزعها على الصحراويين من فرط ما يسمع من هنا ومن هناك.
    أخي الأمازيغي،
    إعْلَم حفظك الله، أن دماء الصحراويين هي مزيج الدم الأمازيغي والعربي والأفريقي، وعلى إثر ذلك سأفتح معك نقاشا هادئا، بعد هول ما قرأت من ردود أفعال إخوتنا الأمازيغيين وعموم المواطنين المغاربة الذين تفاعلوا مع الحدث، بعد استشهاد الشاب الأمازيغي عمر خالق “إزم” على يد طلبة محسوبين على الصحراويين، لأَبْسط لكم هاته الامتيازات التي كلما تحدثتم عن الصحراويين ذكرتموها وذكرتمونا بنوع من الحقد والضغينة.
    أخي الأمازيغي،
    هل لديك احصائيات عن عدد الصحراويين القاطنين بالصحراء؟ فحسب الإحصاء العام للسكن والسكنى للمندوبية السامية للتخطيط لسنة 2014 هو 946620 نسمة وهي ساكنة الأقاليم الصحراوية الثلاث يعني من كلميم وطاطا وفم الحصن حسب التقطيع الترابي السابق إلى موريتانيا بما فيهم الداخليين والصحراويين..
    نأتي إلى منطقة النزاع والتي تمتد من بلدة الطاح شمال العيون إلى الكويرة.. في نظرك كم عدد السكان الأصليين الصحراويين بإقليم النزاع؟ إن الاحصاء يقول 510713 نسمة من صحراويين وداخليين. وساكنة الإقليم من الصحراويين الأصليين يمثلون ثلث هذه الساكنة يعني 168535 صحراوي، إنهم لا يتجاوزون عدد سكان حي متوسط بالدار البيضاء. إذن العدد الأكبر من المستفيدين من هذه بين قوسين الامتيازات هم سكان الداخل الذين استقروا بالصحراء. فالصحراويين المعنيين بنزاع الصحراء هم قلة بالمقارنة مع الداخليين بالصحراء.. فهذه القلة إن كان هناك توزيع عادل للثروة! فستكفيهم ثرواتهم الطبيعية وتفيض عن حاجتهم.. إذن الصحراويون لم يأكلوا غلة أحد ولم يستفيدوا من ريع أحد بل استفادوا من بعض عائدات ثرواتهم الطبيعية من فوسفاط وثروة سمكية وسبخات ومقالع رمال وأحجار … وفائض هذه الثروة أخذ منهم لسد حاجيات الوافدين والمستقدمين من داخل المغرب واستقروا بالصحراء.
    أخي الأمازيغي،
    ماهي هذه الامتيازات التي يتحدث عنها كل المغاربة بتضليل من وسائل الإعلام الرسمية والخاصة الهجينة؟
    هل هي الجامعات المتعددة التخصصات؟ ولا جامعة واحدة بالأقاليم الجنوبية قاطبة.
    ام هي المستشفيات الجامعية والتخصصية التي لا يعرفها الصحراوي إلا بأقاليم الشمال؟ ولامستشفى جامعي أو تخصصي بإقليم الصحراء.
    ام هي الطرق السيارة التي تنتهي بأكادير جنوبا؟ مع العلم أن طرق الصحراء حاصدة لأرواح المواطنين بامتياز بالمقارنة مع عدد السكان.
    أم هي أراضي الصحراء العذراء حين تزهر في سنة ربيعية تحصد معها الأرواح بفعل الألغام؟
    ام انهم يعنون بالامتياز ثمن الزيوت الغذائية “زيت سيبو” أدنى زيت في سلم الجودة والدقيق المدعم الذي يقدم نصفه كأعلاف للمواشي بسبب ردائته فيما يتم تهريب نصفه اﻵخر الى مدن الشمال؟ أم هو ثمن قالب السكر الرديء الذي يتفتت بفعل الرطوبة؟ فالصحراويون مستعدون لأداء فارق السعر والذي لا يتعدى 200 درهم في مجمل هذه المواد الغذائية المدعمة من طرف الدولة من دقيق وسكر وزيت وشاي ووقود التي يضحكون بها على أذقان الصحراويين، على أن توفر لهم الدولة دقيق ممتاز وزيوت وسكر وشاي كما في الشمال.
    أم أنهم يعنون ثمن وقود السيارات فكم من صحراوي يملك سيارة ليستفيد من هذا الريع؟
    أم أنهم يتحدثون عن الأذونات؟ فهذه الأذونات يستفيد منها جميع المواطنين بالعمالات والأقاليم وليس بالصحراء فقط. أم أنهم يخفون أمرها عنهم؟
    ام عن البنيات التحتية للمدن الصحراوية والتصاميم الحضرية لهذه المدن أم عن الانارة والماء الصالح للشرب؟
    أم عن الأراضي الفلاحية الخصبة التي لم تستغل بعد؟
    ام هو الريع الذي يستفيد منه مجموعة تعد على رؤوس اﻻصابع؟ مع أن الريع الذي بمدن الشمال من رخص المقالع والنقل والصيد وما خفي كان أعظم لا يقارن بفتات ريع الصحراء والذي يستفيد منه سكان الشمال القاطنين بالصحراء.
    ام هي التنمية اﻻقتصادية المتركزة في أقاليم الشمال، والتي بسببها توجد اكبر نسبة بطالة في مدن الصحراء؟
    أم هو الإعفاء الضريبي بالصحراء؟ فكم من شركة بالصحراء في ملكية الصحراويين؟ فالأغلبية الساحقة من الشركات المعفاة من الضرائب هي لأصحابها من سكان الشمال المتهربين من الضرائب والذين يخربون اقتصاد البلد.
    أم هو التسجيل بسلك الماستر والتوظيف المباشر؟ فعن الماستر الطالب الصحراوي يتسجل كغيره من الطلبة الأخرين لا فرق بينهم، وعن التوظيف المباشر استفاد منه كغيره من أبناء المغرب إلى أن توقف مع دستور 2011. والسؤال كم من صحراوي استفاد من التوظيف بالمقارنة مع باقي المغاربة؟ أدعوكم إلى زيارة الإقليم لتروا بأم أعينكم كم عدد المعطلين بالإقاليم الصحراوية؟
    ام هو التمثيل السياسي القوي لابناء الصحراء في مراكز القرار المركزي أو الجهوي أو المحلي؟ فكم من قائد أو رجل سلطة أوعامل أو والي أو وزير أو سفير أو قنصل صحراوي؟ ستة عمال ولا والي ولا وزير ولا أعرف لهم سفيرا غير العائد البرازاني واصله موريتاني
    ام انهم ينحدثون عن التعويض وجبر الضرر لضحايا انتهاكات حقوق اﻻنسان فالإقليم شهد أكبر عدد من الضحايا من اعتقال تعسفي و اختفاء قسري في اﻻقليم؟ فتعويضهم لم يرقى إلى نصف ما أخذه معتقلين بأقاليم الشمال كانوا ينوون تصفية الملك الحسن الثاني والانقلاب على حكمه مع أن الصحراويين لم يشهد لهم التاريخ بمحاولة قتل ملك أو الانقلاب عليه.
    عزيزي الأمازيغي،
    إن الصحراويين أبرياء من أموالهم وريعهم فعائدات خيراتهم الطبيعية تكفيهم إن كان هناك فعلا توزيعا عادلا للثروة.
    إذن من المستفيد من الثروات الطبيعية بالصحراء ومن أموال الشعب المغربي التي خصصت لتنمية الصحراء؟ إذن المسؤول عن هذه الكارثة هم المسؤولين عن تدبير وإدارة الإقليم وليس الصحراويون الذين تكالب عليهم الجميع بفعل تضيل وسائل الإعلام الرسمية والمأجورة. مع العلم أن الصحراويين الأصليين المعنيين بنزاع الصحراء، لا يتجاوز عددهم حسب الاحصاء الرسمي للدولة 200000 مائتي ألف نسمة، وحالتهم الاقتصادية والاجتماعية بسيطة. فأين الثروة؟ وأين هي أموال الشعب المغربي؟ هذا هو السؤال الجوهري أخي الأمازيغي. وليس التناحر والعصبية المقيتة، والجامعة يجب أن تكون معقل العلم والتحصيل وليس الثأر والتقتيل.
    إنهم يؤلبون الرأي العام الوطني على الصحراويين. وينفثون سمومهم علينا.
    إنهم يكذبون على الشعب وعلى الملك.

    إجابة
  8. Eder

    الذي يهمنا في هذه الواقعة هو أن حرية الرأي مكفولة بالقانون و أننا ملزمين باحترامه. الطلبة المنحدرين من الأقاليم الصحراوية المغربية لا يعون أن العالم تغير وأن الأراضي التي يسيرون فوقها فهي لنا ومنا. فتحية للأخ الرمضاني ونحن معك فالكل يعلم أن قوتنا في اختلافنا. وعلى ما يسمى الطلبة الصحراويين ان يرجعوا إلى التاريخ ليتدكروا من أين اتوا ومن احتضنهم.رحم الله ازم وكل الشهداء.

    إجابة
  9. امازيغي

    الدولة المغربية بسيادتها الكامنة في ان الارض اولى بعمارها سياسة تنهجها جل دول العالم لكن الفرق بين مغربنا العزيز وبعض من تلك الدول هو درجة الاولوية فقط.هنا نرى ذلك التقارب في الاقاليم المغربية الصحراوية عكس اقاليمه مثلا الجنوب الشرقي بحكم انا من قاطنيه وسبق لي ان اشتغلت في الصحراء عشت ذلك الاهتمام المبالغ فيه لحد احساسك بالغربة وانت فوق تربة وطنك.
    المفروض ان يكون عدل في التعامل مع كل جهات المملكة.
    وشكرا

    إجابة

إضافة تعليق