العدل والإحسان في باريس.. المرزوقي ينفي الضغط عليه للانسحاب!!

كتب بواسطة على الساعة 13:28 - 29 يناير 2016

1332248133_Marzouki (1)

كيفاش
كشف موقع ”الجريدة 24″ أن الأخبار التي راجت حول ضغوطات من السلطات المغربية على الرئيس التونسي السابق منصف المرزوقي، للانسحاب من ندوة حول الربيع العربي في بارس، لا أساس لها من الصحة.
وكانت وسائل إعلام كتبت بأن السلطات المغربية ضغطت على الرئيس التونسي السابق منصف المرزوقي، لكي لا يتحدث في ندوة نظمت، أخيرا، في باريس حول موضوع “الربيع العربي: تحديات وأمل”، بحضور جماعة العدل والاحسان.
وقال مدير مكتب الرئيس السابق منصف المرزوقي، عدنان منتصر، إن ما تم تداوله غير صحيح أبدا، وهي مجرد افتراءات وأكاذيب على المرزوقي.
وقال مدير مكتب المرزقي: “الرئيس التونسي السابق حضر الندوة وشارك في أشغالها طبقا لما كان مبرمجا له من قبل المنظمين، ولم يضغط أي أحد على المنصف المرزوقي”، معتبرا أن ما قيل مجرد أكاذيب لا اساس لها من صحة، وقال إن ذلك ليس صحيحا.
وكانت وسائل إعلام قالت إن الرئيس التونسي السابق محمد المنصف المرزوقي اعتذر للقيادي في جماعة العدل والاحسان، محمد حمداوي، على اضطراره للانسحاب من منصة ندوة “الربيع العربي: تحديات وأمل”، المنظمة يوم 23 يناير الجاري في باريس، مباشرة بعد إعلان المسير عن اسم محمد حمداوي وصفته كمسؤول عن العلاقات الخارجية في جماعة العدل والإحسان المغربية.
يذكر أن تركيا كانت ألغت ندوة فكرية لجماعة العدل والإحسان ومنعت دخول قياديين من الجماعة إلى أراضيها، وهو ما دفع الأخيرة، حسب بعض المصادر، إلى ترويج أكاذيب عن الرئيس التونسي السابق، مثلما روجت أن موقف السلطات التركية كان بسبب ضغوطات مغربية، وهو التبرير الذي قابله الكثيرون بسخرية.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد