ابن كيران وتعنيف الأساتذة المتدربين: والله ما كان فراسي ولكن أنا أتحمل المسؤولية

كتب بواسطة على الساعة 21:13 - 12 يناير 2016

 

benkiaa

علي أوحافي

أكد رئيس الحكومة، عبد الإله ابن كيران، أنه لم يكن على علم بتعنيف الأساتذة المتدربين، مستشهدا بمحمد حصاد، وزير الداخلية، الذي كان حاضرا في الجلسة الشهرية لمساءلة رئيس الحكومة في مجلس المستشارين، اليوم الثلاثاء (12 يناير).
وقال ابن كيران: “المظاهرات المرخصة الدولة كدير ليها الطريق، واش نولي ناخد معلوماتي من الفايس بوك؟ الدولة اللي كتحترم راسها كتدير أبحاث، ويلا تبت رجال الأمن خالفو القانون يمشيو للحبس، وراه رسلنا عدد من رجال الأمن للحبس.. والله ما كان فراسي ولكن أنا أتحمل المسؤولية”.
وأضاف ابن كيران: “هاد الإخوان شهرين دايرين إضراب، وهاد المرة وقعات أحداث، صحيح، وديك الساعة اتصلت بوزير الداخلية، ومن بعد السي الحموشي أعلن باش يدير بحث، وهادوك الناس اللي وقفو التظاهرات ماشي رجال القمع، هادوك رجال أمن، هادوك ولادنا، علاش نميز هادو على هادو.. وقالي حصاد راه الحموشي غادي يدير بحث”، مؤكدا أن “الأمن سابق على كل شيء”.
وفيما يتعلق بطريقة تكوين الأساتذة، قال ابن كيران: “هاد الإخوان (الأساتذة المتدربين) ما كانوش متعاقدين مع الدولة، هادو دخلو على شرط دارتو الحكومة من أجل أسباب بعضها تقني وبعضها فلسفي، ملي جيت لقيت أنه اللي بغينا نديرو فيه تكوين كيتخلعو الوزاء”.
وزاد في حديثه: “جاو الشباب دخلو على أساس هاد الشرط الواضح، وألف و200 درهم، وغادي نكونو 10 آلاف و7 آلاف وظيفتهم مضمونة واللي بقا من بعد يكون خير.. والعام الجاي يلا كان خاصني 10 آلاف نكوّن 15 ألف.. وراه ما يمكنش لهاد الناس يفرضو علينا شروطهم”.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد