حصاد: منع مسيرات الأساتذة المتدربين كان باتفاق مع رئيس الحكومة

كتب بواسطة على الساعة 17:09 - 12 يناير 2016

FB_IMG_1452172643913

 

فرح الباز
ردا على مجموعة من الأسئلة الشفوية المتعلقة بالتدخل الأمني الذي ووجهت به مسيرات الأساتذة المتدربين يوم الخميس الماضي (7 يناير)، خلال جلسة مجلس النواب، اليوم الثلاثاء (12 يناير)، قال محمد حصاد، وزير الداخلية، “أريدكم أن تعرفوا بأننا أحرص الناس على تفادي العنف واستعمال القوة”، مشيرا إلى أنه “تنظم في المغرب يوميا حوالي 50 تظاهرة تمر بسلام”.
وأضاف حصاد: “نحن سلميون ولكن عندما نرى أن التظاهرة ستمس بسلامة أناس آخرين فمن حقنا بل من واجبنا التدخل”، مردفا: “أما بالنسبة لهاد الطلبة فهما أكثر من شهرين وهما كيحتجو وبشكل يومي تقريبا، واش عمركم سمعتو بشي تدخل في حقهم؟”.
وقال وزير الداخلية إنه “خلال الأسبوع الماضي هؤلاء دخلوا في عملية تصعيدية، وقرروا رفع الضغط ليتم الاستماع لمطالبهم، وأول حاجة بغاو يديرها هي يمشو المدارس يحرضو الأساتذة والتلاميذ باش يحتجو معاهم، ويدير مسيرات مؤطرة من منظمة نتوما عارفينها”.
وأشار حصاد إلى أن السلطات المعنية “لم تبلغ بقرار تنظيم مسيرات الخميس الماضي، ولم تبلغ لا بوقت تنظيمها ولا بمكان تنظيمها ولا بالمشاركين فيها، من أجل اتخذ الإجراءات الكفيلة بحماية الآخرين”، مضيفا: “هوما جاو واحتلوا الشارع وبغاو يتمشاو، وحنا وصلنا الأخبار من قبل، وبما أن التبليغ ما دّارش، فباتفاق مع السيد رئيس الحكومة تم اتخاذ قرار منع هده المسيرات غير المرخصة، وكان عندنا معلومات بأن هذه المسيرات ما كنتش غادي تدوز في ظروف حسنة”.
وأوضح وزير الداخلية أن منع السلطات العمومية لهذه المسيرات تم تبليغه للمعنيين بالأمر، مشيرا إلى أنه تم الامتثال لأوامر السلطات بفض المسيرات في كل من فاس وطنجة، في حين لم يتم الاستجابة لهذه الأوامر في كل من الدار البيضاء وإنركان ومراكش، مبرزا أنه تم “تسجيل فيديوهات تظهر أن السلطات ماجاتش وتدخلات وكانوا إنذارات قانونية قبل التدخل، الناس محتلين الشارع وكاين ناس كيحرضوهم باش ما يتفرقوش”.
وتابع حصاد، موضحا ما وقع يوم “الخميس الأسود “، “بدل الاستجابة للإنذارات القانونية، هادوك المؤطرين بقاو كيحرضو المحتجين وكيدفعو رجال القوات المساعدة، وهاد الشي حنا عندنا معروف، غير كيبداو ادخل السلطات العمومية كيبداو التظاهر بالإغماء، وقيلا بالخلعة، وهادوك الحالات اللي تتكلم على بالعنف، هناك حالة وحدة وعليه التحقيق”.
وأعاد وزير الداخلية التأكيد بأن “المصالح الأمنية تدخلت في نطاق القانون ولتنفيذ التعليمات الحكومية، لأن أهداف هذه المسيرات لم تكن للدفاع عن مطالبهم ولكن لأهداف أخرى”، مبرزا أنه “سيتم منع كافة المسيرات التي ستنظمها هذه الفئة في القادم من الأيام”.
وفي ختام جوابه، قال حصاد “أوجه النداء لكل هاد الناس وكنقول ليهم راه باب التكوين مفتوح، وكاين وظائف في القطاع الخاص، ما نبقاوش في هاد الشد والجدب اللي ما غادي يدنا لحتى شي حاجة”.
 

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد