افتتاح السفارة المغربية اليوم.. مزوار يطارد البوليساريو في بنما

كتب بواسطة على الساعة 14:17 - 12 يناير 2016

وزير-الخارجية-المغربي،-صلاح-الدين-مزوار

كيفاش
على بعد أيام من إعادة الجمهورية الوهمية البوليساريو فتح أبواب سفارتها في جمهورية بنما، واستئناف علي محمود عمله كسفير مفوضا لها، يرتقب أن يعلن اليوم الثلاثاء (12 يناير)، عن افتتاح المغرب سفارة له في هذه الدولة، على هامش زيارة العمل التي يقوم بها صلاح الدين مزوار، وزير الشؤون الخارجية والتعاون، بدعوة من الحكومة البنمية.
وستجرى مراسيم الافتتاح عقب اللقاء المرتقب بين مزوار ونائبة رئيس الدولة ووزيرة الخارجية، بعد أن أجرى مزوار، أمس الاثنين (11 يناير)، مباحثات مع عدد من المسؤولين الحكوميين والفعاليات الاقتصادية، تناولت تعميق مجالات التعاون الشاملة والمتنوعة بين المغرب وبنما، ضمن إطار رؤية إستراتيجية لشراكة جنوب/جنوب.
ويرى مراقبون أن افتتاح المغرب سفارة في الجمهورية البنمية محاولة لعدم ترك الساحة خالية أمام جبهة البوليساريو، خاصة مع وجود قوى سياسية واقتصادية مؤثرة في القرار، تؤيد موقف المغرب من قضية الصحراء، و ترى أن بنما، التي سبق لها أن سحبت الاعتراف بالبوليساريو لأسباب أرجعتها إلى التزامها بالقانون الدولي وكون الجبهة لا تتوفر على شروط الدولة، هي اليوم “على المحك”.
وخلال لقائه برئيسة لجنة العلاقات الخارجية في الجمعية الوطنية، دانا كاستنيدا، أشادت بمستوى علاقات الصداقة بين البلدين، وشددت على دعم مقترح الحكم الذاتي في الصحراء باعتباره “حلا جديا وواقعيا ومهما ستستفيد منه ساكنة المنطقة ويكفل نماها و استقرارها”.
وأشارت كاستنيدا إلى أن زيارتها السابقة إلى الأقاليم الجنوبية “مكنتها من الاطلاع على حقيقة الأوضاع بها، مفندة كل المغالطات التي يتم الترويج لها من قبل البعض لدعم الأطروحة الانفصالية و التي تعتبرها غير قائمة على أسس واقعية و تفتقد إلى المصداقية”.
و أكدت رئيسة لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان البنمي على أن الأقاليم الجنوبية “تشهد تطورا ملحوظا على كافة المستويات من خلال نجاح نموذج تنمية هذه الأقاليم بالموازاة مع التحولات السياسية والاقتصادية والحقوقية التي يشهدها المغرب”.
ومن جهته، شدد مزوار، خلال هذا اللقاء، على أهمية أن يضطلع الرأي العام البنمي على “حقيقة الأوضاع في الأقاليم الجنوبية والمغالطات التي تروجها الجهات الانفصالية للتضليل والتغطية على الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان بتندوف مقابل التطور الملحوظ لمستوى عيش ساكنة الصحراء و اتساع مجالات الحريات بها”.
من جهتها، أفادت مسؤولة العلاقات الخارجية في البرلمان البنمي أن جمعية الصداقة البرلمانية بين بنما والمغرب في طريقها إلى حيز الوجود، ما سيشكل جسرا أساسيا للتواصل بين المؤسستين التشريعيتين في البلدين.
وكانت بنما علقت، في نونبر 2013، علاقاتها الدبلوماسية مع البوليساريو، قبل أن تعيد الاعتراف بالجمهورية الوهمية، بعد أزيد من سنة، من خلال استئناف عمل سفارة للبوليساريو في بنما، يوم الخميس الماضي (7 يناير).

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق