أستاذ متدرب في قفص الاتهام: الملك غيّر الدستور والحكومة متمسكة بالمرسومين وعلى ابن كيران أن يخشى “سنة كحلاء”!!

كتب بواسطة على الساعة 19:32 - 8 يناير 2016

أستاذ متدرب في قفص الاتهام: الملك غيّر الدستور والحكومة متمسكة بالمرسومين وعلى ابن كيران أن يخشى "سنة كحلاء"!!

أحمد الحاضي

أكد بلال اليسفي، بصفته أستاذا متدربا، أنه رغم انتمائه إلى حزب العدالة والتنيمة إلا أن انتماءه إلى الأساتذة المتدريبن فوق كل اعتبار.

وقال بلال اليسفي، خلال استضافته في برنامج “في قفص الاتهام”، اليوم الجمعة (8 يناير)، على ميد راديو، “الانتماء الأول والأخير لأي إنسان هو للوطن، وعند مناقشة مسؤول معين فستناقشه من هذا المنطلق، والصادق تقول له صدقت والكاذب تقول له كذبت ولو كان رئيس الحكومة”.

وأضاف الأستاذ المتدرب أن “الحكومة مارست الكذب والتدليس، ونحن أساتذة بمقتضى القانون، لكن الحكومة والوزارة تشتغل خارج منطق القانون”، مضيفا أنه “بمنطق القانون المؤسسات، هناك مذكرة لا يوجد فيها أي إشارة إلى المرسومين المشؤومين”، إذ “كان هناك إعلان يسرد التفاصيل الجديدة لكنه غير قانوني”، متسائلا: “كيفاش ما يكونش نص قانوني ويديرو إعلان؟”.

وقال بلال: “حنا ماشي مع منطق سكت ولا مرحبا بيك، حنا من حقنا نحتجو، ومنطق راه قبلنا بالوضع ملي جينا نقراو منطق غير مقبول تماما، ومعرفة الشيء لا يقتضي بالضرورة الاتفاق عليه، وهذا منطق ماشي غير أنا اللي كنقولو.. باش نناضل خاص يكون عندي صفة ومن بعد ارتداء الوزرة صبحات عندي صفة أستاذ متدرب وولات عندي صفة باش نناضل ونحتج لتغيير القانون”.

واتهم بلال اليسفي الحكومة بـ”الكذب”، قائلا: “الحكومة كذبت، إنها تكذب جهارا نهارا، وقالو أننا قبلنا الالتحاق بالمركز على أننا طلبة، وكنتحداوهم يجيبو لينا محضر واحد بأننا وقعنا على أننا طلبة، جميع المحاضر اللي وقعنا كانت بصفتنا أساتذة متدربين، والشهادة اللي عندنا فيها أستاذ متدرب، واللي كينظم التعاقد هو القانون، والقانون اللي عندي يعطيني صفة أستاذ متدرب، والحكومة تتحايل على القانون”.

وعن زملائه الذين لم يقاطعوا التكوين، قال: “جميع الطلبة منخرطون في الاحتجاج إلا بعض الأقليات، السيمي سلخنا ولم نحرك أمامه حجرا عاد نوضو نحتجو على الزملاء ديالنا اللي كيدخلو يقراو، أمر طبيعي يكونو وحدين معارضين”.

ونفى بلال اليسفي أن يكون الأساتذة المتدربون خرجوا للاحتجاج بعد نجاح احتجاجات طلبة الطب، نافيا وجود جهات تحركهم فـ”الملائكة هي التي تمدنا بالعون في قضيتنا، راه كاين فوبيا من المسؤولين واللي بغا يهرب من شي موضوع يقول كاين اللي كيحرك الموضوع، وفرضا يلا كان شي كيان سياسي كيحركنا، واخا ما كاينش، خاص رئيس الحكومة يقول واش هاد القضية عادلة أو لا أولا”.

وشدد على أنه “طلبنا لقاء رئيس الحكومة، وقالوا أننا رفضنا لقاء الحكومة، وهذا كذب، ونحن نحرب بالحوار، ونحن لسنا كيانا سياسيا لنمتنع عن لقاء ابن كيران، ونحن نتعامل عنه كرئيس حكومة، واخا يكون أب ديالي في ذلك المنصب غادي نتصدا ليه، ورئيس الحكومة لم يتبين حين قال راه حنا ما بغيناش الحوار”.

وزاد قائلا: “أوجه نداء لأي محام حر يخاف على مستقبل الوطن ويتوجه إلى المحكمة يدافع على قضيتنا”.

وأكد الأستاذ أنه وزملاؤه لا يخشون سنة بيضاء، مضيفا: “نحن لا نخاف من من سنة بيضاء، لكن رئس الحكومة خاص يخاف من سنة كحلاء، رغم أن المصطلح غير موجود”، متسائلا: “الملك بدّل الدستور والحكومة متمسكة بالمرسومين”.

أما عن ما حدث يوم أمس الخميس (7 يناير)، فقال بلال اليسفي إن “الاحتجاج حق مكفول، وراه في أول الاحتجاجات عنفونا وسط المراكز ديال التكوين، وحنا في الاحتجاجات ديالنا كنخرجو منظمين، الأكثر من ذلك يمنعونا من مغادرة المركز في طنجة، وبأي حق دستوري يتم منعنا داخل المراكز”.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد