نيويورك تايمز: أعداد المهاجرين من شمال إفريقيا باتجاه السواحل الإيطالية تقترب من المستويات القياسية

كتب بواسطة على الساعة 16:37 - 15 أبريل 2015
أرشف

أرشف

فرح الباز

كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أن أعداد المهاجرين من شمال إفريقيا في اتجاه السواحل الإيطالية تقترب من المستويات القياسية التي بلغتها العام الماضي، خاصة بعد مرور أسبوع على إنقاذ ما يقارب 6 آلاف شخص من أسطول قوارب خشبية ومطاطية، وغرق تسعة آخرين بعد انقلاب قاربهم.
وأوضحت الصحيفة، في مقال نشرته، أن أعداد من تم إنقاذهم تشير إلى أن المسؤولين الأوروبيين سيواجهون على الأرجح أزمة إنسانية مرة أخرى في عرض البحر المتوسط، بعد عام على وفاة 3200 شخص غرقاً، وإنقاذ أكثر من 130 ألفاً من قبل البحرية الإيطالية وسفن حرس السواحل.
أما فيما يتعلق بكيفية سفر المهاجرين عبر البحر، لفتت الصحيفة الأمريكية إلى أن هؤلاء المهاجرين، ولسنوات طويلة، دفعوا للمهربين لقاء نقلهم إلى أوروبا عبر البحر المتوسط، حيث تزداد الأعداد بشكل كبير خلال الصيف، عندما يكون البحر غير هائج.
وأشارت إلى أن حالة الاضطراب في سوريا ومناطق شرق أوسطية أخرى، إلى جانب الحرب والفقر في بعض بلدان الدول الإفريقية، ساهمت في تحويل الهجرة إلى ظاهرة دائمة طوال العام.
“نيويورك تايمز” أوضحت أن أوروبا “عملت جاهدة” على استيعاب أعداد المهاجرين الضخمة وصياغة استراتيجية لإنقاذهم من البحر، مع تحمل إيطاليا العبء الأكبر لهذه المهمة، التي نالت استحسان وإشادة كثير من الدول والمنظمات، حيث أسهم برنامج “ماري نوستروم” الذي تنفذه سفن البحرية الإيطالية في كثير من عمليات الإنقاذ.
وأشارت الصحيفة إلى أن السلطات الأوروبية تلقي باللائمة على الاضطراب في ليبيا، الذي قالت بأنه “فاقم أزمة الهجرة، لأن حالة الفوضى أتاحت للمهربين العمل بحرية في السواحل الليبية التي تفتقر المراقبة”.
ونقلت الصحيفة عن مسؤولي هجرة أوروبيين قولهم إن الربع الأول من سنة 2015 شهد إنقاذ 10165 مهاجرا، بانخفاض طفيف عن الفترة نفسها من السنة الماضية، لكن ارتفاع الأعداد في شهر أبريل الجاري “أضعف الآمال في حصول تباطؤ في عمليات الهجرة في ليبيا ومصر”.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد