فاجعة طانطان.. جمعة الموت

كتب بواسطة على الساعة 18:43 - 10 أبريل 2015

عاجل..31 قتيلا أغلبهم أطفال و9 ناجين في اصطدام حافلة بشاحنة

فرح الباز
استفاق المغاربة، اليوم الجمعة (10 أبريل)، على خبر حادث طانطان المأساوي، الذي راح ضحيته 33 شخصا، إثر اصطدام عنيف بين شاحنة وحافلة كانت تقل الضحايا على الطريق الوطنية الرابطة بين العيون وطانطان (حوالي 200 كلم) عن العيون، وذلك في تمام السادسة من صباح اليوم.
الضحايا، وأغلبهم من الأطفال، كانوا في طريق العودة إلى الديار بعد المشاركة في منافسات الألعاب المدرسية في مدينة في بوزنيقة، وكان برفقتهم البطل العالمي لحسن اسنكار، الذي لقي حتفه في الحادث.
وتم نقل أربعة من ضحايا حادث طانطان المأساوي، إلى المستشفى الإقليمي في المنطقة. وأوضح الدكتور عبد الله الدقاقي، مدير المستشفى الإقليمي في طانطان، في اتصال مع موقع “كيفاش”، أن واحدة من الضحايا توجد في وضعية حرجة جراء إصابتها بحروق من الدرجة الثالثة، المنتشرة في 95 في المائة من جسمها، وقد تم نقلها بواسطة مروحية طبية إلى مراكش. وأضاف الدكتور الدقاقي أن الضحايا الثلاثة الآخرين حالاتهم مستقرة، ونقلوا بواسطة سيارة إسعاف إلى كلميم.
وبمجرد ما علم الملك محمد السادس بالنبأ المفجع لحادثة السير المؤلمة، بعث رسائل إلى أسر الضحايا ضمنها تعازيه الحارة. وذكر بلاغ للديوان الملكي أن “الملك قرر التكفل شخصيا بلوازم نقل جثامين الضحايا ودفنهم، ومآتم عزائهم، وبعلاج المصابين”.
وبدورهم تقدم عدد من الوزراء بتعازيهم لأسر الضحايا، وكان أولهم الوزيرة مباركة بوعيدة، الوزيرة المنتدبة لدى وزراة الشؤون الخارجية والتعاون، وحكيمة الحيطي، وزيرة البيئة، وسمية بنخلدون، الوزيرة النتدبة لدى وزير التعليم العالي وتكوين الأطر، ونجيب بولي، الوزير المنتدب لدى وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك المكلف بالنقل، ومصطفى الخلفي، وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، وعزيز الرباح، وزير التجهيز والنقل.
وإلى حدود الساعة لم يتم إصدار أي بلاغ رسمي من طرف الحكومة.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد