الأمم المتحدة.. عمر هلال يستشهد بالقرآن والسنة

كتب بواسطة على الساعة 11:54 - 23 يناير 2015

عمل هلال

كيفاش
قال سفير المغرب في الأمم المتحدة، عمر هلال، إنه من الأهمية الالتزام العالمي بمعارضة أي عنف معاد للسامية، أو نابع من الخوف من الإسلام أو المسيحية، أو استهداف الأقليات الدينية، مشددا على أن مثل هذه المعركة ستظل “عقيمة” دون الاعتراف بـ”عدم إمكانية فصل العنصر البشري عن معتقداته الدينية”، لأنه “لا يمكن تعزيز حرية الدين والسماح بازدراء الأنبياء”.
وأورد هلال، خلال اجتماع للجمعية العامة للأمم المتحدة خصص لمعاداة السامية، أن “معارضة أي عنف معادي للسامية، أو نابع من الخوف من الإسلام أو المسيحية، أو استهداف الأقليات الدينية، يعد التزاما عالميا”، وبالمقابل، ستبقى هذه المعركة عقيمة ما دمنا لم نعترف بأن الإنسان وعقيدته أمران غير منفصلين، وإلا كيف يمكن تفسير حق الدفاع عن الإنسان من هذه الاعتداءات الحقيرة، التي تسمح بعدم احترام ديانته، وكيف يمكننا أن ندعي تعزيز الحق في حرية المعتقد والسماح بازدراء الأنبياء، فالإنسان ودينه سيان” وفق تعبير السفير المغربي.
وأبرز المسؤول الدبلوماسي أن “التعصب الديني، والتنميط السلبي، وتحقير الأشخاص على أساس دينهم أو معتقداتهم أصبح آفة عالمية منذ القرن الماضي، بل تفاقمت في السنوات الأخيرة”، معبرا عن أسفه لكون “معاداة السامية، والخوف من الإسلام أو المسيحية وقمع الأقليات الدينية أصبح أمرا شائعا في الحياة اليومية، تغذيه الشعبوية والتهميش والأزمة الاقتصادية والمالية والإرهاب الظلامي”.
وعبر هلال، أمام وزراء وسفراء 193 دولة عضوا بالأمم المتحدة، عن إدانته “للعنف والإرهاب أيا كان مرتكبوه، أو كانت دوافعه”.. وقال: “إننا نرفض أي عنف معاد للسامية، حيث ما كان، وأيا كان المسؤولون عنه”.. وأضاف أنه “لا يمكن التسامح باسم الدين مع معاداة السامية أو التمييز القائم على العرق والدين، فكل الأديان السماوية أجمعت على تحريم العنف ونبذ الآخر بسبب معتقداته الدينية”، مشددا على أن الإسلام دين سلام وتسامح ووئام.
وأكد أن القرآن الكريم تحدث عن هذا الأمر بصريح اللفظ، عندما قال تعالى، في الآية 32 من سورة المائدة: “من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا”، وكذلك الأمر بالنسبة للديانة المسيحية التي حرمت القتل: فـ”في الإصحاح الخامس من إنجيل متى نجد” ورد: “قد سمعتم أنه قيل للقدماء: لا تقتل، ومن قتل يكون مستوجب الحكم”.. كما انضمت اليهودية إلى الإسلام والمسيحية بمعارضتها الصريحة للعنف باسم الدين، فالوصية السادسة من التوراة تأمر بصريح العبارة “لا تقتل”.
وتابع هلال أنه “ليست هناك أي ديانة تدعو أو تتسامح مع العنف أو الإرهاب أو التمييز باسمها. إن الحياة البشرية مقدسة في جميع الرسالات السماوية”.. وأضاف أن “الإسلام، من جانبه، يدين بشكل قطعي كافة أشكال الكراهية والتعصب الديني”. وقد قال الله تعالى في كتابه العزيز (الآية 136 من سورة البقرة) ” قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى وما أوتي النبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون”.
وأكد السفير أنه من منطلق “الإيمان بالرسالة الكونية لكل الرسل والأنبياء، فإن كل فعل معاد للسامية يعتبر مدانا ويتعين محاربته بحزم. وعلاوة على ذلك، يتعين أن نعتبر أن كل هجوم معاد للسامية هو اعتداء على باقي ديانات الكتاب المقدس، وكل عنف معاد للسامية هو عنف شبيه بفعل معاد للإسلام، وكل تمييز في حق شخص يعتنق الديانة اليهودية يتعين أن يعتبر عملا معاديا للمسيحية. وكل عنف ضد دين معين هو عنف ضد كل المؤمنين، لأننا كلنا من نسل إبراهيم الخليل”.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق