القرار سابقة شكلا ومضمونا.. «توقيف» أوزين بطاقة صفراء أم حمراء؟؟

كتب بواسطة على الساعة 16:14 - 19 ديسمبر 2014

أوزين

علي أوحافي

«على إثر الاختلالات التي طبعت أطوار إحدى المباريات برسم ربع نهاية كأس العالم للأندية لكرة القدم على أرضية المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله، أعطى صاحب الجلالة الملك محمد السادس تعليماته السامية لرئيس الحكومة لفتح تحقيق معمق وشامل لتحديد المسؤوليات عن هذه الاختلالات. كما أعطى الملك تعليماته السامية لرئيس الحكومة لتعليق أنشطة وزير الشباب والرياضة المرتبطة بهذه التظاهرة الرياضية الدولية الهامة، ومنها على الخصوص حضوره في المباراة النهائية، وذلك في انتظار نتائج هذا التحقيق».
هذا هو الخبر كما أوردته، قبل قليل، وكالة المغرب العربي للأنباء. الخبر انتشر «كالنار في هشيم الفايس بوك»، بعدما ظل أوزين «المطلوب رقم واحد»، منذ «فضيحة الجفاف والكراطة والسطل»، لدى المغاربة من سكان الفضاء الأزرق.
وتعد هذه المرة الأولى التي يعاقَب فيها وزير، مع إعلان العقوبة بشكل رسمي، عبر القنوات الرسمية، فيما كان المعهود أن يكون الحديث عن الغضبات في «الأوف» فقط، ويُنقل عن «مصادر مطلعة وموثوقة» فقط، ويظل تفسير غياب الوزراء، أو غيرهم من المسؤولين الكبار، عن الأضواء، بأنه بسبب «غضبة» أو «عقاب»، مجرد تأويل واستنتاج مبني إلى «المجهول».
وإذا كان «أهل» الفايس بوك المغاربة تلقفوا خبر «توقيف» وزير الشباب والرياضة، بالصيغة التي ورد بها، فإن إعلان مثل هذا القرار، بما أنه سابقة في شكله ومضمونه، يطرح السؤال حول ما إذا كان استمرار محمد أوزين في الحكومة الحالية مضمونا. وبلغة الرياضة: هل «توقيف» أوزين بطاقة صفراء، تجعل معها استمراره ممكنا، أم هي بطاقة حمراء، تعني ضرورة مغادرة الوزير لرقعة الملعب… الحكومي.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق