وفاة عبد الله باها.. موت أفظع من ألف ميعاد!!

كتب بواسطة على الساعة 0:31 - 8 ديسمبر 2014
وفاة عبد الله باها.. موت أفظع من ألف ميعاد!!

تـ: أيس بريس

كيفاش (جماعة الشراط)

أربع ساعات، وأكثر، هي المدة التي فصلت بين لحظة وقوع حادث القطار، الذي أودى بحياة عبد الله باها، وزير الدولة، مساء أمس الأحد (10 دجنبر)، قرب بوزنيقة، وبين لحظة نقل جثة الراحل، أو جزء من الجثة مع أشلاء الأطراف السفلى، كما عاين ذلك موقع “كيفاش”.
الحادث، حسب أكثر من مصدر، قبل الساعة السادسة بدقائق، والدليل، حسب مصدر أمني، هو أن التبليغ بالحادث لدى مصالح المكتب الوطني للسكك الحديدية تم في تمام الخامسة وخمسين دقيقة.
كان أول من وصل إلى مكان الحادث، وهو الذي لا يبعد إلا بأمتار قليلة عن المكان الذي غرق فيه الراحل أحمد الزايدي، مسؤول في السلطة المحلية وآخر في الدرك الملكي. المسؤولان، يروي مصدر لموقع “كيفاش”، كان سيبدآن نقل الجثة، دون أن يخطر في بالهما أن الأمر يتعلق بالرجل الثاني في الحكومة، ولم ينتبها إلى ذلك إلا بعدما اطلعا على بطاقة كانت في جيب البذلة الرياضية التي كان يرتديها باها.
ورغم الاطلاع على البطاقة، التي تحمل بيانات الراحل، فإن الشك ظل يساور المسؤولين، بل وحتى من وصلهم خبر الحادثة، حتى أن بعضهم رجح أن يكون الضحية فقط ممن حصلوا على بطاقة زيارة خاصة بوزير الدولة. غير أنه مع مرور الوقت تأكد أن الأمر يتعلق، فعلا، بوزير الدولة عبد الله باها.
باها، حسب ما رجحه أكثر من مصدر في عين المكان، أوقف سيارته على جانب الطريق، واتجه (صدفة أو عن قصد)، عابرا السكة الحديدية، نحو المكان الذي لقي فيه الزايدي حتفه، لكنه، قبل الوصول، أو بعد العودة، صدمه القطار.
الصدفة الغريبة هي أن باها، مثل الزايدي، لقي حتفه يوم أحد، وفي المكان نفسه.
بعدما انتشر خبر وفاة باها، سرعان ما تحول مكان الحادث إلى محج للسياسيين والوزراء. من الحكومة وحزب العدالة والتنمية، كان مصطفى الرميد، وزير العدل والحريات، وعبد القادر عمارة، وزير الطاقة والمعادن، أول الواصلين. وعاينت “كيفاش” كيف أن الرميد لم يتمالك دموعه، مثل مصطفى بابا، الكاتب العام السابق لشبيبة العدالة والتنمية.
بعد ذلك سيلتحق بالمكان كل من محمد حصاد، وزير الداخلية، ومعه الشرقي أضريس، الوزير المنتدب في الداخلية، والجنرال دوكورضارمي حسني بنسليمان. الثلاثة وقفوا على جثة الراحل على جانب السكة، نصفها الأسفل مغطى، فيما الفرقة العلمية، التابعة للدرك الملكي، تصور وتجمع الأشلاء.
عبد الرحيم بوشيخي، رئيس حركة التوحيد والإصلاح، هو الآخر أصر على معاينة الجثة، وعلامات الصدمة بادية عليه، مثلما كانت بادية على وجوه الآخرين.
وكان لافتا حضور المهدي مزواري وحسن طارق النائبان البرلمانيان الاتحاديان.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
16
  1. Med Mehdi Karim

    أولا يرون أنهم يفتنون في كل عام مرة أو مرتين ثم لا يتوبون ولا هم يدكرون

    إجابة
  2. غير معروف

    لا اظنها صدفة

    إجابة
  3. غير معروف

    إن لله وإن إليه راجعون

    إجابة
  4. bel

    انا لله وانا اليه راجعون …تصحيح تاريخ الوفاة 7 دجنبر وليس 10

    إجابة
  5. غير معروف

    yajibo lbaht fi9adyat abdlah baha

    إجابة
  6. غير معروف

    Llah irahmo

    إجابة
  7. غير معروف

    hram hadchi olah lmaghreb wala fih mout sahal hadchi ra machi sodfa ht maymkanch wazir wmay3rafch ana train dayaz man tama wmaysma3ch sot train lahwla wla 9owata ila bilah

    إجابة
  8. غير معروف

    ان لله وان اليه راجعون كل نفس داىٍئقه الموت ادكروووو أمانكم بخير

    إجابة
  9. غير معروف

    ina ilaiyhe waina ilayhi raji3oune lahe irhmooo

    إجابة
  10. غير معروف

    la la kayna chi7aja tema o khasha tban

    إجابة
  11. غير معروف

    انا لله وانا اليه راجعون

    إجابة
  12. غير معروف

    إنا لله وإنا إليه راجعون…ولكن نرجو من الله تنعلى أن يظهر الحق فالباطل بإذن الله سوف يكون زهوقا،زهوقا…..

    إجابة
  13. غير معروف

    الله يرحمه رحمة واسعة احزننا رحيلك أن لله وإنا إليه راجعون
    أستغرب من طريقة موته الأمر ليس صدفة !

    إجابة
  14. غير معروف

    الرد (الله يرحم الشهيد ويرحم جميع أموات المسلمين) أما إذا رغبت تفهم سوف يدربك تران

    إجابة

إضافة تعليق