بعد رسالتها التحذيرية.. الشاعرة مليكة مزان تكشف عن أول رسالة تلقتها من عصيد

كتب بواسطة على الساعة 14:09 - 29 أكتوبر 2014

كل واحد يفهم اللي بان ليه.. مليكة مزان تحذر أحمد عصيد على طريقتها

شيماء الباز
تواصل الشاعرة الأمازيغية المثيرة للجدل، خلق مزيد من الجدل عبر نشرها لرسائلها الغرامية على حائطها في فايس بوك.
فبعد رسالتها التحذيرية، للناشط الأمازيغي لأحمد عصيد، عادت مزان من جديد لتكشف اللثام عن أول رسالة قدمها عصيد لها، والتي جاء فيها: “أنا الموقع أسفله.. أشهد من أعماق كياني المثقل بأعباء الوقت، أن المسماة مليكة مزان تملكني وتسكنني برقة ولطف أحيانا، وبعنف وجبروت أحيانا أخرى، وأنها مقيمة في دواخلي لا تبرح خاطري ولا تغادر إلا لتنغرس أكثر فأكثر في مكان ما من سويداء قلبي، قلبي الذي كان قد تملكه اليأس من قبح الأشياء ومن أقنعة البشر العابرين”.
وجاء في الرسالة نفسها التي نشرتها مزان على حائطها الفايسبوكي: “وأشهد أنني وجدت في عينيِّ المعنية بالأمر من معاني الجمال والصدق وصفاء الروح وعزة النفس ما أصبح عملة نادرة في زمننا هذا، وأنني أقرأ في نظرتها رغبة عارمة في الإعلان عن الانتماء إلى هوية محاصرة… مليكة مزان.. يا بنت الجبل الأمازيغي الأشم.. أحبكِ “.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
2
  1. نجمة

    حتى إذا كان ما تقوله على حائطها صحيحا، وماذا بعد ذلك ؟؟؟ هل تعرفون رجلا واحدا لم يقل أو يفكر أو يكتب كلاما مماثلا في شبابه؟؟؟ أو لم يدلي بمثل هذا الكلام لأمرأة تزوجها وانفصل عنها فيما بعد بالطلاق . كل إنسان يتطور ويتغير نسبيا عبر الزمن، و هناك من يتغير جدريا .
    مسكينة هذه المرأة ” الشاعرة” ! بدل ان تنظر أمامها إلى الحاضر والمستقبل ، تنظر خلفها وتعيش على الماضي . انها بعيدة كل البعد عن النساء المغربيات الحرات اللواتي يحفضن كرامتهن ولا يمرغنها في الوحل .

    إجابة
  2. غير معروف

    راه المرأة شرفات اوخرفات .ولكنو هدو هما المتعصبين للامازيغية مالهوم كيكتبو بالعربية رسائل الحب والهيام ولاالشلحة مافيهاش الفاظ تتصلاح لهاد المجال .اللهم لاشماتة

    إجابة

إضافة تعليق