خضع لعملية جراحية ثانية الخميس الماضي.. ضحية الرصاص الجزائري يتجاوز مرحلة الخطر والأطباء متخوفون من الشظايا

كتب بواسطة على الساعة 20:53 - 26 أكتوبر 2014

خضع لعملية جراحية ثانية الخميس الماضي.. ضحية الرصاص الجزائري يتجاوز مرحلة الخطر والأطباء متخوفون من الشظايا
بعثة “كيفاش” إلى وجدة

حالة الشاب المغربي رزق الله الصالحي، الذي أصيب برصاص الجيش الجزائري، يوم 18 أكتوبر، في دوار أولاد صالح، شرق المغرب، مستقرة حاليا، بعد أن أجريت له عملية جراحية يوم الخميس الماضي (23 أكتوبر). غير أن شظايا الرصاصة، التي أصيب بها، يمكن أن تسبب له مضاعفات خطيرة جدا، حسب مت صرح به الدكتور إبراهيم حسني، بروفيسور معتمد في الإنعاش في المستشفى الجامعي محمد السادس في وجدة.
الدكتور حسني قال لموقع “كيفاش”، إن الصالحي أجريت له عملية جراية لإصلاح كسر في الوجه وتثبيت الفك، تحت إشراف طاقم طبي من عدة اختصاصات.
وأضاف: “الصالحي رجع للوعي ديالو وحالتو كتتحسن، المشكل أن الرصاصة انفجرت داخل الوجه وبقاو شظايا ممكن يسبو ليه تعفنات في مكان الحادث وهو الآن تحت رعاية طبية”.
وفي تصريح له لموقع “كيفاش” قال الصالحي بصعوبة: “كنتحسن شوية ماشي بحال الأول بفضل الرعاية الطبية”.
وقد عاين موقع “كيفاش” أن الصالحي، الذي فقد فقد والدته قبل أيام، وينتظر مولوده الثاني، صار يتنفس بشكل عادي، بعدما كان يضع جهازا للتنفس الاصطناعي، كما صار قادرا على الحركة. وينتظر أن يغادر قسم الإنعاش في الساعات القليلة المقبلة.

انتظروا وربورتاج حصري من عين المكان على موقع “كيفاش”.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق