الكيحل في قفص الاتهام: اللبار موّل البيجيدي وهو اللي عضني وماشي مشكل نكون كارضكور ديال شباط

كتب بواسطة على الساعة 19:18 - 17 أكتوبر 2014

الكيحل في قفص الاتهام: اللبار موّل البيجيدي وهو اللي عضني وماشي مشكل نكون كارضكور ديال شباط
علي أوحافي

تصريح مثير أطلقه عبد القادر الكيحل، النائب البرلماني وعضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال والكاتب العام للشبيبة الاستقلالية، حين قال إن حزبه يتوفر على إثباتات حول العلاقة بين المستشار عزيز اللبار، المطرود من حزب الأصالة والمعاصرة، وبين حزب العدالة والتنمية.
الكيحل، الذي مثل في برنامج “في قفص الاتهام”، على ميد راديو، اليوم الجمعة (17 أكتوبر)، أكد أن اللبار، وآخرين، موّلوا الحملة الانتخابية لمرشح البيجيدي في دائرة مولاي يعقوب.
وحول اتهامه بالاعتداء على اللبار، داخل قبة البرلمان، يوم الجمعة (10 أكتوبر)، نفى الكيحل الأمر نفيا قاطعا، قائلا: “ما نقلته بعض المنابر الإعلامية من داخل البرلمان كان مغلوطا، والرواية ديالي هو ما نقله ثلاثة إعلاميين كانوا حاضرين”. وأضاف: “ما وقع هو حين قال الأمين العام للحزب، حميد شباط، مبروك العيد لعزيز اللبار، فإذا به يهجم عليه، وطلبت منه في البداية يسكت ويهبط من المنصة، وملي بغيت نفك عضني فيدّي، وحزب المعني بالأمر عاين كل ما وقع، وأخذ القرار المناسب في حينه.. وسلوك المستشار سلوك طائش”.
وزاد الكيحل قائلا: “الدفاع الشرعي في القانون هو التصرف بنفس مستوى الهجوم، وما قمنا به هو الدفاع عن أميننا العام وعن سير الندوة، وأبعدنا اللبار الذي كان في حالة غير طبيعية”.
الكيحل اتهم اللبار بنقل الصراع من مدينة فاس إلى البرلمان، وقال: «هذا السيد عندو سوابق، واعتدى على مسؤولين في الخطوط الملكية المغربية ووكالة الأنباء المغربية.. وجذور الموضوع هو ما يقع في مدينة فاس لأنه مستثمر، وعرف بأنه هزم في مدينة فاس».
وحاول الكيحل تفادي مزيد من الحديث عن الواقعة، بدعوى أن «المغاربة ما بغاوش يتابعو السلوك الشاذ للبار، بغاو يعرفو أش واقع في القدرة الشرائية والمشاكل ديالهم.. والله يهدي اللبار».
وحول العلاقة بين بنكيران واللبار، قال الكيحل: «في بلاغ حزب الأصالة والمعاصرة قيل أنه هناك جهات خفية وراء دفع اللبار للهجوم على شباط، ونعرف أن اللبار كان ينسق مع حزب العدالة والتنمية في مدينة فاس، وهذا ما دفع حميد شباط إلى توجيه الاتهام إلى حزب المصباح، وعندنا الدليل على أن اللبار ساهم بالمال في حملة العدالة والتنمية في مولاي يعقوب، وكون بغيتو الشهود كون جبناهم». وأضاف: «حول علاقتهما يجب أن توجهوا السؤال إلى بنكيران واللبار، لكن اليوم رئيس الحكومة لا يقوى على الاستماع إلى معارضيه ويسعى إلى تسطيح النقاش السياسي وتبرير العجز على مستوى الأداء الحكومي».
وحول ما يروج عن “اعتدائه” على حميد شباط في مؤتمر سابق، نفى الكيحل الأمر، وقال: «ما يقع داخل حزب الاستقلال هو شأن داخلي للحزب، وهاد الشي ما وقعش».
وبخصوص الدعوى القضائية التي رفعها حزب الاستقلال ضد بنكيران بسبب اتهامات بالفساد، قال الكيحل: «رئيس الحكومة ما بغاش يجي المحكمة يقول شكون اللي كيهرب الأموال، حيت عندهم آليات باش يعطلو المحاكمة».
ودعا الكيحل الحكومة إلى مراعاة ظروف المواطن البسيط، وقال: «أدعو الحكومة إلى أن ترجع إلى رشدها وإلى صوابها وأن تتقي الله في المواطن البسيط.. وفرق ديال بنكيران قبل 3 سنوات واليوم، ولّى عندو علاقة قوية مع الكرسي وتغير الخطاب ديالو، وكندعي الجناح الدعوي باش ينصح الحكومة».

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
1
  1. Reda Reda

    إذا لم تستحي فافعل ما شئت. الذيل ذيل ياسيد. ما لك وما لفاس. فأنت ذيل حتى في سلا، إذ يكفيك إلغاء إسمك كمستوزر. واحترم من هم جذيرين بالاحترام، أي المواطنين الذين لا يعرفون أنك مجرد ذيل، حتى تبقى لك بقية من دم وجه. وهذا مهم بالنسبة لك.

    إجابة

إضافة تعليق