الخوف من بوسة؟

كتب بواسطة على الساعة 11:52 - 7 أكتوبر 2013
لمختار لغزيوي larhzioui@gmail.com

لمختار لغزيوي [email protected]

فيم يمكن أن تضر المجتمع قبلة بين صغيرين يكتشفان الحياة بكل معالمها الأولى؟ وفيم يمكن أن يمس هذا الحياء العام المزعوم إذا ما التقى عاشقان وقبلا بعضيهما وذهبا لحال سبيلهما بعد ذلك؟

العديدون سيقولون “هي بوابة الفجور والفساد وكل الكبائر”، والآخرون سيضفون إليهم “واش باغيين تخرجو علينا؟ واش باغيين تردونا كفرة فجرة؟”.

السؤال يعود إلى طرح نفسه بعدها، ورغم الكلام بكل بداهة “فيم قد يضركم أمر مثل هذا؟” صغير وصغيرة في الثانوية التقيا وخطفا قبلة عابرة سيتذكرانها معا حتى نهاية العمر، وماذا بعد؟ ماذا في ذلك؟ أين المشكل؟ بل أين الإشكال؟

لست في موقع يخول لي طرح سؤال مثل هذا وقد “رباني” المجتمع “الطاهر” الذي أحيا فيه بعد أن تحدثت يوما في حورا صحافي عن الحرية الفردية، ولازلت إلى اليوم كلما اختلفت مع شخص حول الكرة أو السياسة أو الاقتصاد أو الأكل حتى ووجد نفسه عاجزا عن مسايرة النقاش إلا واستل لي كلمة “الديوث” وألقاها في وجهي، لكننني لا أستطيع السكوت عن هذا النفاق الساكن في أعماق أعماقنا.

قال لي القائل منذ يومين “أراك متحمسا للدفاع عن الشابين المعتقلين في قضية القبلة ولا أرى لك حماسا مماثلا حين يتعلق الأمر بالسياسة الكبرى أيها الجبان”. ازدردت كلمة الجبان بسهولة، وقد تعودت من هذا المجتمع الشتم لأنه الشيء الوحيد الذي يتقنه وقلت لمن أراد مناقشتي “جحيم القبل تقصد؟ أما هذا الثورة فأنا مستعد للموت فداء لها. ثوراتكم السياسية الكبرى لا تعنيني لأنها مبنية على أساس خاطئ، ولا بد من تحرير المرء فردي وتركه يعيش حريته الأولى في جسده وعقله على الأقل قبل أن نطالبه بعيش الحرية الجماعية. أما والحالة هاته فالجموع المكبوتة لن تنتج لنا إلى كبتا حين اشتغالها جماعة على موضوع ما، وهذا الكبت قد يكون دينيا على شكل التطرف السائد وقد يكون سياسيا على شكل المزايدات الصبيانية، وقد يكون مجتمعيا على شكل العنف والجرائم السائدة في البلد، وقد يكون عنصريا على شكل السباب الدائر بيننا بشكل رديء، وقد يكون جنسيا على شكل ما نفعله بالمرأة في مجتمعاتنا. لذلك لابد من البدء من الخطوة الأولى: أن نخلص الإنسان لدينا من التفكير بأعضائه الجنسية، وبعدها أن ننطلق نحو كل شيء”.

هذه المعركة ليست تافهة، وليست معوجة وليست منطلقا خاطئا بل هي بدء البدء، وما يقع في كل مكان حولنا إنما يؤكدها كل مرة ويدفعنا دفعا إلى طرح السؤال: إلى متى سنخشى أجساد الناس، وسنجعل الرقيب عليها يضع شابين قبلا بعضيهما في السجن دون أن نجد في الأمر أي إشكال؟”.

ثم لنتحدث قليلا عن هذا النفاق المجتمعي القاتل: بلد بأكمله أينما وضعت رجليك فهي تجد بارا أو ناديا أو خمارة أو محلا لبيع الكحول، يضع في قانونه نصا يمنع بيع الخمر للملسمين. حين تلج البار أنت وصديقتك التي تقبلها أمام الجموع، تتساءل عن ديانة هؤلاء المتكئين على الكومطوار. تتخيلهم بوذيين ونصارى ويهودا ومجوسا وهندوسا، ومن كل الديانات، وتعتبر أنك دخلت الأمم المتحدة مادامت كل هاته العقائد قد اجتمعت هنا، وتصدق القانون الذي يمنع بيع الخمر للمسلمين، وتبقى على وهمك إلى أن تسمع أحد السكارى وهو يصيح “الله يعفو علينا وصافي”.

تفرك أذنيك وليس عينيك وتقول “هل يصح فعلا هذا الدعاء؟”. تقول لنفسك إن الإله واحد وإن الرب واحد وإن العمر أيضا واحد، وأنه من المسموح للمؤمنين بالتوحيد أن ينادوا ربا واحدا في الختام، لولا أن يصدمك أحد الداخلين إلى البار حديثا بالقول “صليت العشا عاد جيت”. يأتيه الرد من أقصى المكان “الله يتقبل آلحاج، وبالصحة مسبقا هاد الشي اللي غتشرب”. هنا تصبح متأكدا أن خللا ما يوجد في مكان ما وأن العقل غير ثابت في مكانه.

تحتاج حينها أنت والمجتمع الذي تعيش فيه لفحص على الرأس “إي إر إم” لمعرفة مكان الجلطة بالتحديد، خصوصا حين يستوقفك رجال شرطة أمام باب “بيسري” لبيع الخمر ويسألونك “شنو فديك الميكة؟”، تخبرهم أنها تتضمن مشروبات مؤدى عنها قانونيا وتحمل ضريبة مغربية واضحة، يأخذون منك المشتريات ويرمقونك شزرا ويقولون “ماحشمتيش؟ شاري الشراب مع الوقيتة ديال الصلاة؟”. يأخذون القارورات إلى مكان ما وتتمنى ألا يشربوها إلا بعد انتهائهم من أداء كل الفرائض.

يقع لك نفس الأمر وأنت مختل بنفسك وصديقتك. يضبطونك تقبلها. يقررون اعتقالك رفقتها، تهديهم بعض الأوراق. يرشدونك إلى مكان أفضل ممن الممكن أن تعيش فيه حياتك بكل هدوء بعيدا عن أي ضوضاء. تتخيل مجتمعك سائرا بألف قناع وقناع، يرتدي لكل يوم لبوسه، ويجد راحته في كل هذا النفاق.

أطلقوا سراح الشابين، وأطلقوا معهم سراح شعب سيقتله يوما هذا الكبت وكل هذا النفاق.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
3
  1. hayat

    oui c’est un point de vue mais c pas la peine de le dire ca provoque ke les problemes et les conflits

    إجابة
  2. Otmane

    ولو أنني خيرت كل فضيلة ,,, ,,, ما اخترت غير مكارم الأخلاق

    إجابة
  3. said

    مشكلتك أيها الغزيوي هي أنك تعتقد اعتقادا راسخا أن المجتمع مخطئ عداك أنت، كما تعتقد يقينا أن المجتمع منافق يفكر في زبه وما حوله سرا ويظهر عكس ذلك علنا، يا رجل لماذا لا تجزم مع نفسك يوما، وتقول لربما فعلا هؤلاء الناس يكرهون ما أدعو إليه وأنهم يمقتون أفكاري اعتقادا لا نفاقا!! لماذا هذه الديكتاتورية في الرأي والحكم؟!!

    إجابة

إضافة تعليق