بدافع إخراج الجن.. مشعوذ يقود أربع فتيات إلى قتل شقيقتهن

كتب بواسطة على الساعة 15:17 - 4 أكتوبر 2013

بدافع إخراج الجن.. مشعوذ يقود أربع فتيات إلى قتل شقيقتهن 

 

كيفاش (عن الاحداث المغربية)

أرجأت غرفة الجنايات الابتدائية في محكمة الاستئناف في مكناس النظر في ملف أربع شقيقات يقبعن في سجن تولال 3 في مكناس إلى أواخر شهر نونبر المقبل، بعد متابعتهن، رفقة ثمانية أشخاص آخرين، من قبل النيابة العامة باستعمال وسائل التعذيب لتنفيذ القتل العمد مع سبق الإصرار في حق الشقيقات الأربع، والمساهمة والمشاركة في ذلك، مع إعطاء مواد مضرة بالصحة نتج عنها الموت والنصب في حق متهم خامس، وعدم تقديم مساعدة إلى شخص في خطر بالنسبة إلى خمس متهمين آخرين، والنصب للمتهم الحادي عشر، والعنف للمتهم الثاني عشر، طبقا لفصول المتابعة.

وترجع تفاصيل هاته النازلة إلى نهاية شهر نونبر من سنة 2009، حين اتصل أحد المواطنين بشرطة مفوضية ويسلان التابعة للمنطقة الإقليمية للأمن في مكناس، يشعرهم فيها بأن شقيقته توفيت جراء العنف الجسدي الذي تعرضت له من قبل شقيقاتها الأربع.

عناصر الشرطة القضائية، رفقة عناصر الشرطة العلمية والتقنية، انتقلت إلى مسرح الجريمة، فباشرت أبحاثها وتحرياتها في القضية بدءا بإجراء معاينة أولية على جسد الهالكة، حيث تبين منذ الوهلة الأولى وجود آثار العنف البادية معالمها على جسد الضحية، فتم نقلها بعد استشارة الوكيل العام لدى الملك إلى مستودع الأموات في مستشفى محمد الخامس الإقليمي لإخضاعها للتشريح الطبي، والذي تبين من خلاله أن الهالكة فقدت حياتها جراء تعرضها للتعذيب.

بعد معرفة السبب الرئيسي للوفاة، أخضع المحققون الشقيقات الأربع للبحث والاستنطاق، فاعترفن بممارسة العنف والتعذيب في حق شقيقتهن بواسطة السلاح الأبيض، وذلك لتخليصها من الشيطان الذي يسكن جسدها “ممسوسة”، كما أكد شريكهم الخامس، الفقيه المزعوم، أنه يزاول الشعوذة والدجل من مدة طويلة، وأنه حاول تخليص الهالكة من الجن الذي يسكن جسدها، بيد أن طقوسه المعتادة لم تجد شيئا، فعمد إلى ممارسة العنف عليها بنفسه، قبل أن يطلب من شقيقاتها الأربع القيام بالمهمة عوضه، مشيرا إلى أن الجن هو من سيتعذب ويشعر بالألم، وأن أختهم لن تشعر بذلك.

بعد أخذهن الإذن من الفقيه المشعوذ، شرعن في ضرب أختهن وتعنيفها بمختلف الوسائل والطرق، فبقين على ذاك الحال حتى دخلت الهالكة في غيبوبة، وبدأت روحها تنازع الجسد لتفارقه، وفعلا سلمت الهالكة روحها لبارئها.

 

هرب النصاب المشعوذ، وترك الشقيقات الأربع متسمرات في مكانهن، وكأن الجن المزعوم تلبس بأجسادهن، فلم يحركن ساكنا، وبقين ينتظر مشيئة الرحمن فيما ستؤول أمورهن.

وحول ظروف النازلة، صرح والدها وشقيقها أن الهالكة كانت تعاني مرضا نفسيا، جعل تصرفاتها تبدو غريبة للغاية، فأخضعتها الأسرة للعلاج عن طريق ما يسمى بالصرع، معتمدة في ذلك على مساعدة أحد الدجالين المشعوذين.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد