أحفاد العبيد.. قصة مغاربة من زمن الرق

كتب بواسطة على الساعة 21:07 - 14 مارس 2013

عبد العالي أحد سكان المنطقة

كيفاش

في شكل هاد القضية حنا في 2013 ومازال هاد الشي كاين. كيفاش؟

مغاربة لم يمنحوا “الحرية” من العبودية إلا في حدود فترة السبعينيات من القرن الماضي، كانوا عبيدا بكل ما تعني الكلمة من معنى؟ هذا ما كتبته “مغرب اليوم” في عددها الأسبوعي الموجود حاليا في الأكشاك، والذي عنونته بـ”أحفاد العبيد”.

في خندق الريحان وبوجعاد، نواحي شفشاون، أثر من زمن العبودية اقتفت المجلة أثره، فقدمت حكاية يعلم بها قلة من الناس، تفيد بأن في قلب شمال المملكة يوجد مغاربة “سود” يشكلون حالة استثناء في محيطهم، هم “أحفاد عبيد”، نالوا حريتهم، لكن شيئا من تاريخ عبودية أجدادهم لا يزال لصيقا بهم.

كتبت “مغرب اليوم” أنهم لا يحصلون على بطاقة التعريف الوطنية بناء على مقرات سكناهم، بل يجب أن يأخذوها عبر شهادة سكنى غيرهم من معارفهم، كما أن دواويرهم غير ملحقة بأية جماعة، لذلك هم غير مدرجين ضمن لوائح الانتخابات.

وتصف المجلة في تحقيقها الواقع الصعب الذي يعيشه “أحفاد العبيد”، والحرمان من التعليم والصحة والكهرباء، باستثناء بعض الطرق والقناطر التي بنوها بإمكانياتهم الذاتية.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق