الاتحاديون حائرون.. الشامي يستقيل من المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي

كتب بواسطة على الساعة 18:07 - 21 يناير 2013

 

كيفاش

قدم أحمد رضا الشامي استقالته من المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي احتجاجا على مصادرة لحق الاتحاديين والاتحاديات في اختيار أجهزتهم التقريرية والتنفيذية وفقا للديمقراطية الداخلية التي ناضلوا من أجلها.

وأوضح الشامي، في رسالة الاستقالة التي وجهها، اليوم الاثنين (21 يناير)، لإدريس لشكر، الكاتب الأول للحزب، أنه بينما “كانت كل الآمال معقودة على المؤتمر التاسع ليكون فاصلا بين عهدين (…)، نفاجأ مجددا باستهداف مجموعة من المناضلات والمناضلين البارزين، إلى جانب الأطر والطاقات الاتحادية التي قد يكون لها توجه مختلف، وهذا يتعارض مع المشروع الديمقراطي الاشتراكي الحداثي الذي يؤسس له الاتحاد الاشتراكي، على اعتبار أن الديمقراطية والحداثة تعنيان من بين ما تعنيانه حرية الاختلاف”.

واعتبر أن ما سبق أن أكد عليه الكاتب الأول في أول تصريح له أمام أعضاء اللجنة الإدارية من رغبة في الحفاظ على وحدة الحزب ورص صفوفه والتزام بإقامة شراكة حقيقية مع كل مكونات وحساسيات الاتحاد “لم يتحقق مع كل الأسف إذ تعرضت مجموعة من المناضلين الذين مارسوا حقهم في الاختلاف معكم إلى إقصاء ممنهج”.

وعبر الشامي عن رغبته في فسح المجال لأعضاء في المكتب السياسي الحالي لتنزيل مشروعهم التنظيمي والسياسي بما ينسجم مع الاختيار الذي وضع ادريس لشكر على رأس أعلى هيئة تنفيذية، مبديا رفضه القاطع “للطريقة التي تم بها تدبير الاختلاف خلال المحطات الانتخابية للمؤتمر التاسع”.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق