حنان رحاب في “الوردة” وسهيلة الريكي في “التراكتور”.. جريدة “الأحداث المغربية” مشتل لقيادات الأحزاب

كتب بواسطة على الساعة 11:21 - 21 يناير 2013

حنان رحاب وسهيلة الريكي

 

علي أوحافي

بوصول حنان رحاب، الصحافية التي تشتغل منذ سنوات في يومية “الاحداث المغربية”، إلى المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، تكون هذه الجريدة تحولت إلى ما يشبه المشتل الذي يفرخ القيادات الحزبية، خصوصا النساء، وهذه صفة فريدة في جريدة غير حزبية.
قبل رحاب، كانت سهيلة الريكي، التي اشتغلت سنوات طويلة في الجريدة نفسها، وتحديدا في مكتبها في العاصمة الرباط، وصلت إلى المكتب السياسي لحزب آخر، هو الأصالة والمعاصرة.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
1
  1. مراد بنعلي

    خاصية فريدة من نوعها في بيت “الأحداث المغربية”، على اعتبــــــــــــار أن هذه الأخيرة عبارة عن مدرسة للتكوين في مجالات متعددة، خصوصا وأنها ضمت في بداية التأسيس العديد من الرموز والأسماء التي طبعت تاريخ النضال السياسي المغربي، والعديد من الأدلة تشهد على هذا الأمر.
    نجد مثلا أن ذة.سهيلة الريكي -مسؤولة الأحداث المغربية بمكتب الرباط سابقا-، والمسؤولة الحالية عن قطب الإعلام والتواصل بحزب الأصالة والمعاصرة حاليا حققت تراكما إعلاميا كبيرا، وخبرة متميزة قل نظيرها في الحياة، جعلها تصبو إلى عضوية المكتب السياسي للحزب المشار إليه. وبالتالي لم نعد نتحدث عن أسماء “تهرول” فقط من أجل المنصب، بل تصل إلى المراكز القيادية عن طريق “الاستحقاق”. وهو أمر ينطبق دون أدنى شك على ذة. حنـــــــــــــــان رحاب القيادية الحالية بحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية.

    سهيلة ورحـــــــــــــــــــاب: “برافوووووووووو”

    إجابة

إضافة تعليق