جمعية محاربة السيدا: ندين طرد 30 امرأة من قرية بومية بسبب إصابتهن بالسيدا

كتب بواسطة على الساعة 13:05 - 17 يناير 2013

 

كيفاش

نددت جمعية محاربة السيدا ما تداولته بعض الصحف الوطنية يوم (9 دجنبر 2012) في خبر وصفته بأنه “يحمل في طياته وصما وتميزا ضد الأشخاص حاملي الفيروس، وخاصة مجموعة من النساء في منطقة بومية ينتمون لفئة من النساء في وضعية هشاشة ومن الفئات الأكثر عرضة للإصابة”.

الجمعة في رسالة موجهة إلى المجلس الوطني لحقوق الإنسان، توصل موقع “كيفاش” بنسخة منها، قالت: “ندين بشدة هذه الممارسات الماسة بكرامة الأشخاص المتعايشين مع فيروس السيدا، ونطلب منكم العمل والتدخل لوقف هذه الخروقات لحقوق هؤلاء الفئات”. وأضافت: “نحن مستعدون للتعاون محليا ووطنيا مع مصالحكم وأجهزتكم للتصدي لهذه الممارسات التي تمس مضامين المخطط الوطني الاستراتيجي الوطني لمحاربة السيدا، وكذا عناصر المخطط القطاعي الوطني للمجلس الوطني لمحاربة الوصم والتمييز اللذين قد يكون عرضة الأشخاص حاملي الفيروس. ونذكركم أن هذه الممارسات تعرقل الالتزام بمكافحة الإيدز (UNGASS) والذي وقع عليه المغرب منذ 2002”.

وكانت جريدة “أخبار اليوم” ذكرت أن جمعيات وسلطات منطقة بومية طردت أكثر من 30 امرأة من القرية بدعوى إصابتهن بداء فقدان المناعة (السيدا).

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
1
  1. Emad

    Malheureusement chasser ces gens c’est pas la meilleure solution, il faut plutot les assister les aidé

    إجابة

إضافة تعليق