اللجنة الإدارية للاتحاد الاشتراكي.. دفنا الماضي (تقريبا)!!

كتب بواسطة على الساعة 19:21 - 14 يناير 2013

 

كيفاش (عن و م ع)

تم اليوم الاثنين (14 يناير)، في الرباط، الإعلان عن تشكيلة اللجنة الإدارية لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية التي جرت عملية التصويت بشأنها أول أمس السبت (12 يناير).
وخلت اللائحة من أسماء وازنة داخل الاتحاد الاشتراكي فضلت عدم الترشح لعضوية اللجنة الإدارية، ومن ضمنها فتح الله ولعلو الذي كان ترشح للكتابة الأولى خلال المؤتمر الوطني الأخير للحزب الذي جرت أشغاله من 14 الى 16 دجنبر الماضي في بوزنيقة.
كما غابت عن اللائحة قيادات بارزة فضلت بدورها عدم الترشح، ومن بينها محمد اليازغي ومحمد الاشعري والعربي عجول الذين كانوا لعدة ولايات أعضاء في المكتب السياسي للاتحاد، ما يعني عدم حضور هذه الأسماء ضمن تشكيلة المكتب السياسي المقبل، على اعتبار أن العضوية في اللجنة الإدارية شرط أساسي للترشح لعضويته.
ومن بين الأسماء التي حصلت على مراكز متقدمة في اللائحة الوطنية عبد الهادي خيرات الذي احتل المرتبة الأولى، متبوعا بعبد القادر باينة والحبيب المالكي٬ فيما احتل أحمد الزايدي٬ الذي كان مرشحا للكتابة الأولى للحزب التي آلت إلى إدريس لشكر بعد دور ثان حاسم٬ المرتبة الثامنة عشر .
ومن أبرز الملاحظات التي يمكن تسجيلها على تشكيلة اللجنة الإدارية٬ التي تعتبر بمثابة برلمان الحزب٬ وجود قيادات بارزة في الحزب الاشتراكي الديمقراطي الذي كان اندمج في الاتحاد الاشتراكي٬ ومن ضمنها عيسى الورديغي وجليل طليمات والحبيب الطالب وطالع سعود الاطلسي وبديعة الراضي التي احتلت الصف الثامن في اللائحة الوطنية للنساء٬ فيما غابت لطيفة اجبابدي التي آثرت عدم الترشح.
وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء قال عبد الحميد اجماهري، الذي احتل المرتبة الرابعة في اللائحة الوطنية العامة، إن أهم مميزات تشكيلة اللجنة الادارية وجود اسماء وطنية رافقت الاتحاد منذ النشأة إلى جانب نسبة مهمة من الشباب٬ مضيفا أنه تم استحضار تمثيلية النساء والشباب حيث بلغت نسبة تمثيليتهما حوالي 43 في المائة.
وأبرز اجماهري أن اللجنة الإدارية، التي تتكون من 300 عضو، ضمت جميع الفئات المهنية من مثقفين ورجال الإعلام٬ مشيرا إلى أن 50 من المائة انتخبوا جهويا، ما يعني تجسيد ممارسة سياسية غير ممركزة.
وكانت جريدة الاتحاد الاشتراكي أشارت في عددها اليوم أنه تم انتخاب اللجنة الادارية “بشكل ديمقراطي وشفاف عبر الاقتراع السري وان عملية الانتخاب تمت في جو من المسؤولية والانضباط والوعي بدقة المرحلة”.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق