الطاوسي.. الحافيظي وتاعرابت

كتب بواسطة على الساعة 13:59 - 11 يناير 2013

يوسف بصور
[email protected]

ما بقيتش فاهم السي الطاوسي. كلما اتخذ الناخب الوطني قرارا إلا ويبدأ في البحث له عن مبررات يوزعها في كل الاتجاهات. إذا كان الطاوسي مقتنعا بأن الحافيظي ما صالحش للمنتخب الوطني في دورة جنوب إفريقيا يجب أن يتسم بالشجاعة ويقول هذا الأمر صراحة بدل الاختباء وراء تبريرات من قبيل أن اللاعب الشاب مصاب الزكام ويعاني آلاما في الظهر تارة، وأنه يفتقد للخبرة والتجربة تارة أخرى.

لا أحد من حقه أن يتدخل في قرارات الناخب الوطني لأنه هو من سيحاسب بعد انتهاء العرس الإفريقي. سيرفع على الأكتاف إذا حاز الكأس ولن نسمع أحدا يتحدث عن سبب استبعاد هذا اللاعب أو ذاك. أما إذا فشل لا قدر الله و”طاحت البقرة” فـ”غادي يكثرو الجناوى”. وسيرجع الكثيرون ما حصل إلى الاختيارات البشرية، بينما سيلقي البقية باللائمة على النهج التاكتيكي.
المنتخب الوطني أكبر من الطاوسي ومن الحافيظي. مصيره يهم المغاربة جميعا لكن ذلك لا يعني أنه لم يخطئ عندما اختار 24 لاعبا، لأنه كان من الأفضل أن يحسم أمره منذ البداية ويختار اللائحة النهائية قبل مغادرة المغرب، وحينها كان سيتفادى الإضرار بنفسية لاعب شاب أبان عن حماس كبير ورغبة في الدفاع عن القميص الوطني.
“تمخض الجبل فولد فأرا”. صافي قضيناها. تاعرابت رفض حمل القميص الوطني والجامعة بتوبيخه ومطالبته بتقديم اعتذار مكتوب وإلا غادي تطبق عليه عقوبات أخرى. يلا كان فعلا تاعرابت غالط وما عندوش مبررات مقنعة كان خاص الجامعة تعاقبو عقوبة رادعة حفاظا على هيبة الفريق الوطني. نتمنى أن لا يكون قرار الجامعة الأخير تخريجة باش يرجعو تاعرابت للمنتخب ويطويو هاذ الملف بلا ما يقولو للمغاربة آشنو وقع بالفعل. وهنا غادي يكون من حقنا نتساءلو على شكون اللي مصر على بقاء تاعرابت فالمنتخب والعفو عليه بعد كل زلة كيفما وقع قبل المباراة الشهيرة ضد الجزائر.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق