بسبب وصفهم بالأكباش.. برلمانيون ينوون مقاضاة “ليكونوميست”

كتب بواسطة على الساعة 20:10 - 4 يناير 2013

 

محمد محلا

يتداول في قبة البرلمان، مساء اليوم الجمعة (4 يناير)، كيفية الرد على جريدة “ليكونوميست”، التي وصفت في افتتاحيتها البرلمانيين بـ”الحوالا”. المهم نايضة هضرة في الاجتماعات والكولوارات والتيليفونات. كيفاش؟
عبد الله بوانو، رئيس فريق العدالة والتنمية في مجلس النواب، قال إن رؤساء الفرق البرلمان يتدارسون ما يمكن اتخاذه من إجراءات في حق نادية صلاح، التي كتبت افتتاحية في جريدة ليكونوميست تصف فيها البرلمانيين بالحوالا، وفي حق الجهة الناشرة أيضا. بوانو، في تصريح لموقع “كيفاش” قال: “هذا احتقار للمؤسسة الدستورية، وهذا أسوأ ما سمعنا عن البرلمانيين في بداية هذه السنة، وحين تمثل هذه الصحافة البرلمانيين بالخرفان فمن هو حارسهم وأين هي الفيرمة.. لولا هؤلاء البرلمانيين الذين احتقرتهم ما كان لقانون الصحافة ليخرج وتمارس هي حرية التعبير”.
عادل تشيكيطو، النائب البرلماني باسم حزب الاستقلال، ندد بدوره بهذا الوصف، وأكد، في تصريح لموقع “كيفاش”، أنه سيوجه رسالة إلى رئاسة البرلمان للمطالبة بتحريك دعوى قضائية لرد الاعتبار البرلمانيين، الذين هم “مواطنون بالدرجة الأولى قبل توليهم هذا المنصب، وأنا كبرلماني كنرفض هاد الإهانة”. وأضاف: “ما كنتسناوش من شي حد يجي من برا يسبنا، علما أن هذا يأتي بعد سلسلة من الإهانات يتعرض لها ممثلو الشعب”.
فتيحة العيادي، النائبة البرلمانية عن حزب الأصالة والمعاصرة، والتي زاولت مهنة الصحافة لسنوات، قالت في تصريح لموقع “كيفاش” إن “البرلمانيين ولاو هوما الحيط القصير ديال الصحافة وديال الشارع، وهاد الشي ولا عادي، ديك نهار صورو برلمانية محيدة صباط واستهزؤوا منها، وأنا ضربو عليا الفلاش وصوروني سادة عيني وقالو ناعسة وراني فداري وما كنعسش”. وأضافت: “ماشي من عوايد نادية صلاح ولكن هذا أمر غريب باش توصفنا بالحوالا”.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق