قضية صحافيي البيان.. وزارتا العدل والاتصال على الخط!!

كتب بواسطة على الساعة 15:51 - 4 يناير 2013

 

كيفاش

نفذ الصحافيون الثلاثة في جريدة بيان اليوم، نور اليقين بنسليمان وسمية يحيا وعمر زغاري، وقفة أمام وزارة الاتصال، أول أمس الأربعاء (2 يناير)، احتجاجا على الأوضاع التي يعيشونها داخل الجريدة.
واستقبل مصطفى الخلفي، وزير الاتصال، ممثلين عن الصحافيين، حيث أكد أن وزارته منكبة بجد على استكمال إجراءات تشكيل لجنة تحكيمية للنظر في النزاع الجماعي مع مؤسسة البيان، وذلك بناء على المادة 14 من النظام الأساسي للصحافيين المهنيين، والتي تقضي بأن تصدر هذه اللجنة قرارها غير القابل للطعن في أجل لا يتعدى ثلاثة أشهر. كما عينت وزارة العدل قاضيا لرئاسة هذه اللجنة التحكيمية التي ستباشر عملها خلال هذه الأيام.

وبناء على هذه القرارت علق المضربون، مؤقتا، الوقفات المتنقلة، التي يتضمنها برنامجهم الاحتجاجي، والاكتفاء بالاستمرار في تنصيب خيمة اعتصامنا أمام مقر مؤسسة البيان في الدار البيضاء إلى حين إعلان إدارة مؤسسة البيان عن إرادتها الحقيقية في معالجة النزاع القائم.
الله يدير تاويل.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
1
  1. موظف بالإيسيسكو

    متى يأتي دور موظفي الإيسيسكو المغاربة لتتدخل الجكومة لإنصافهم من المدير العام السعودي. كل حقوقنا القانونية مهضومة: لا حق لنا في الانخراط في صندوق الضمان الاجتماعي. لا حق لنا في الترسيم. لا حق لنا في التقاعد. لا حق لنا في التغطية الصحية بعد التقاعد. لا حق لنا في ممثل قانوني يحمينا من شطط إدارة التويجري وتجبرها. لا حق لنا في الحريات النقابية. لا حق لنا في الرواتب التي تسمح لنا بها شهادتنا العلمية. لا حق لنا في أن نقوم بعملنا مع حفظ كرامتنا فسيف التويجري وزمرته مسلط علينا. ومع كل هذه الفظائع، فلا وزارة الخارجية تدخلت، ولا وزارة التعليم العالي تدخلت، ولا وزارة العدل أنصفت من لجأ من زملائنا إلى القضاء طلبا للعدل والعدالة، لان قضاءنا للأسف الشديد يقول بعدم الاختصاص، فيضيع علينا حقنا الدستوري في اللجوء إلى القضاء، وتفهم إدارة التويجري الأمر على انه إطلاق ليديها لتعيث فسادا وظلما وتجبرا واستكبارا

    إجابة

إضافة تعليق