إنزكان.. استقلاليون يحاصرون بنكيران

كتب بواسطة على الساعة 14:32 - 19 ديسمبر 2012

 

علي أوحافي

هاد الشي بين العدالة والتنمية وحزب الاستقلال غادي وكيخياب بزاف والخصومة بين ابن كيران وشباط تكبر ككرة ثلج. كيفاش؟
ابن كيران كان في إنزكان لتأطير تجمع انتخابي، أول أمس الإثنين (17 دجنبر) نظمه حزب العدالة والتنمية في إطار حملة الانتخابات الجزئية التي ستجري يوم غد الخميس (20 دجنبر)، لما أنهى كلمته النارية التي هاجم فيها الصحافة والمعارضين والباطرونا، ولكن اللي فيها بزاف ديال حشيان الهضرة لشباط، قام استقلاليون يشاركون في الحملة الانتخابية للمرشح الاستقلالي محمد أوملود بمحاصرة سيارة ابن كيران و مرافقيه، ما جعل السيارة عاجزة عن التحرك ليتدخل نشطاء العدالة والتنمية ويدخلوا في تدافع جسدي مع الاستقلاليين الذين رفعوا شعارات تندد بالحكومة ورئيسها. البوليس الحاضر ظل يراقب الوضع من بعيد دون تدخل، إلى أن تمكن البيجيديون من تخليص أمينهم العام من ورطة أكيد أن ابن كيران لن يمررها في صمت.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
1
  1. محمد

    السلام عليكم اود التعقيب على هدا الخبر حيث لا اساس له من الصحة وعاري تماما من الواقع لاني كنت شخصيا في المهرجان الخطابي وكنت قريبا دوما من بنكيران والوفد المرافق له ولست متحزبا وكنت اول الواصلين الى كواليس مغادرته من الزقاق الخلفي لساحة ادرار بتراست وبمجرد ركوبه السيارة تهافتت الاف من الحشود نساء رجال شيوخ اطفال شباب لا لشيء الا لرؤية رئيس حكومتهم الشعبوي اللي كايضحكهوم ديما فالبرلمان وقفشاته المعروفة ورددو شعارات لنصرة الملك ورئيس الحكومة وكل املتجمهرين حول السيارة ومحيطها ارادوا صفحه والسلام عليه مما جعله يفتح نافدة السيارة ويتحدث معهم ويرد السلام والدعوات وامر السائق بالتمهل حتى لا يدوس احدهم وهو من اعطى تعليمات بعدم تدخل الشرطة التي لم تكن غائبة بالعكس فكل الازقة المحيطة بالساحة مملوءة بسيارات التدخل السريع والقوات العمومية وسيارات الشرطة لكنها فضلت عدم الظهور الا في حالة نشوب فوضى او انفلات وقام عميد للشرطة وشرطي فقط بتنظيم السير في محيط المهرجان وبطبيعة الحال استعصى عليهم دلك وما يزكي كل ما قلته هو الشريط الدي صورته شخصيا وبث على اليوتيوب يوثق لحظة مغادرة بنكيران بالصوت والصورة وهدا هو الرابط وشكرا
    http://www.youtube.com/watch?v=qXck1o4_fJ8

    إجابة

إضافة تعليق