قضية الجن ومن معه.. بسيمة الحقاوي “تتحرك” وتتهم “كيفاش” باستغلال الأطفال الأربعة!!

كتب بواسطة على الساعة 13:14 - 18 ديسمبر 2012

 

كيفاش

أصدرت وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، اليوم الثلاثاء (18 دجنبر)، بيانا حول قضية “الجن ومن معه”، بعد شهر تقريبا من بث موقع “كيفاش” الفيديو الذي أحدث ضجة داخل وخارج المغرب، دون أن تتحرك الوزارة في الوقت المناسب.
الوزارة، في البلاغ الذي توصل موقع “كيفاش” بنسخة منه، قالت: “تداولت مواقع إلكترونية وبعض الجرائد المكتوبة مؤخرا شريط فيديو يقدم ربورتاجا عن أطفال في وضعية الشارع، بثه موقع “كيفاش” الإلكتروني تحت عناوين الجن وصحابو.. ديرو لينا شي حل، والجن وصحابو.. روميكس، والجن..”… وعلى إثره، قامت بسيمة الحقاوي، وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، بعقد لقاء مع اثنين من الأطفال المسجلين في الفيديو (باشكو، والعسكري) بمركز الإسعاف الاجتماعي المتنقل في مدينة الدار البيضاء، حضره فريق عمل المركز، لبحث آليات معالجة وضعهما وفق مجالات التدخل الممكنة”.
وأضافت الوزارة: “قامت الوزيرة بعقد لقاء مع الطفل (ضحيكة) بالمركب الاجتماعي تيط مليل، تلاه لقاء مع إدارة المركب، إضافة إلى رئيس الجمعية المسيرة للمركب الاجتماعي، ومسؤولي التعاون الوطني في جهة الدار البيضاء الكبرى لمدارسة نفس الملف. وقد سبق للوزيرة، قبل عقد هذين اللقاءين، أن قامت بإيفاد لجنة مختصة من أطر وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية إلى كل من مركز الإسعاف الاجتماعي المتنقل والمركب الاجتماعي تيط مليل من أجل تجميع المعطيات ومعرفة تفاصيل ملف هؤلاء الأطفال الأربعة، والتي واكبت أيضا ملف الطفل (الجن) الذي عاد من مركز جمعية “بيتي” إلى مركز الإسعاف الاجتماعي المتنقل منذ يومين فقط”.
وأسفرت نتائج هذين اللقائين، سحب الوزارة، عن “تكفل وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية بعلاج هؤلاء الأطفال من حالة الإدمان التي يعانونها، وتقديم عروض لهؤلاء الأطفال لتعلم حرفة (الحلاقة أو الكهرباء..)، في انتظار موافقتهم”. كما تكفلت الوزارة بالإدماج المهني لأحد هؤلاء الأطفال، مع التزامها بالقيام بإجراءات إعادة إدماج أحد هؤلاء الأطفال في الدراسة مجددا، إضافة إلى استعدادها للتكفل بمواكبة بعض أسر هؤلاء الأطفال ودعمهم لتوفير مناخ عيش طبيعي لهم.
الوزراة وجهت اللوم إلى موقع “كيفاش”، الذي أخرج القضية إلى النور، وقالت إن “الأطفال المستجوبين في الشريط سبق أن استفادوا من خدمات عدد من المؤسسات والمراكز الاجتماعية الموجودة في مدينة الدار البيضاء، والتي تتوفر على معطيات دقيقة بخصوص وضعيتهم الاجتماعية، حيث كان يستفيد بعضهم من خدمات مركز الإسعاف الاجتماعي المتنقل، فيما يقطن أحدهم في المركب الاجتماعي تيط مليل، والذي صادف يوم خروجه منه لارتياد المدينة القديمة يوم إجراء الحوار معه”. وأضاف البلاغ: “تُذكّر بواجب الصحافي المهني في الامتناع عن نشر أي مقال أو برنامج إعلامي أو صورة من شأنها تعريض الطفل أو أسرته أو أقربائه أو أقرانه للخطر، وهو ما غاب للأسف عن بال صاحب الشريط أثناء تصويره، حيث لم يبذل أي جهد في حماية هوية الطفل الشخصية، سواء باستعمال اسم مستعار أو الإشارة إليه بالأحرف الأولى فقط، ولم يحمِ هويته بإخفاء ملامح صورته الشخصية. كما لم يمنع نفسه من سؤالهم، مثلا، عن مصدر المخدرات التي يتناولونها، دون أن ينتبه إلى ما قد يعرضهم إليه من متاعب مع بائعيها، وهو ما حدث بالفعل، فقد تلقى أحد هؤلاء الأطفال تهديدا خلف لديه الخوف الشديد”.
واستنكرت الوزراة ما وصفته بـ”انسياق الربورتاج نحو “استغلال” الأطفال المستجوبين، وهم تحت تأثير المخدرات، للحديث عن مواضيع خارج اهتمامات الطفولة، فما موقع، مثلا، أسئلة “موجهة” و”ملغومة” عن مواضيع وشخصيات سياسية عمومية في ربورتاج يدّعي “تصوير” واقع الطفولة المغربية كما هو”.
هذا كل ما قالته الوزارة عن الجن وصحابو وموقع “كيفاش”، وسنرد على بعض اتهانات وزارة الحقاوي. كما نشكر الوزيرة على تحركها (المتأخر) لإنقاذ هؤلاء الأطفال.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
8
  1. said

    لا حول ولا قوة الا بالله.عوض ان نقدم كل المساعدة لهؤلاء الاطفال.نحاول ان نتبادل الاتهامات.صحفي خرج في البرد القارس لينقل لنا وضعية اطفال يندى لها الجبين.فادا بالسيدة الوزيرة تحاول ان تخرج نفسها و وزارتها من عنق الزجاجة. يحاولون ان يعلمونا ان لا نكون طبوهيين(الطابوهي)لكن في قلة الحياء فقط.اما ان نعري الحقيقة التي نراها كل يوم في شوارعنا من تشرد الاطفال واغتصابهم…..فهدا مما لا يقبله اصحاب الكراسي الوثيرة.لا حول ولا قوة الا بالله اللهم ان هدا منكر

    إجابة
  2. Doukkali hada

    انا لا انوي التطرق الى تراجع الحكومة الحالية في ما يخص المناصفة مع النساء، كلا، فالكل يعي هذا…بالمقابل، الحقاوي و هي المراء ة الوحيدة في حكومة بنكيران كان من الاجدر لها ان تعي مدى المسؤولية المرماة على عاتقها (عوض ان تحس بشيئ من “الفشوش” حين يلقبها اخوانها في الحزب بيتيمة الحكومة) …كان من الجدر ان تكد و تجد كما لو انها تقوم بعمل اربع وزيرات (عينن كلهن في شخصها) و في صمت حتى تنال انبهارنا و ربما حزبها اصواتنا في القادم من الانتخابات.

    عوض هذا، باتت الوزيرة تنافس زملائها في الحزب في خرجات اعلامية و هي تطلق العنان للسانها…تارة زلات لسان لا تغتفر (الكحل كاع مامدين!!!) و تارة تصريحات هجومية او شعبوية لا تطاق…و ان هي قررت ان تهاجمكم اليوم (موقع كيفاش) فهي و مستشاروها قد اخطؤوا ، على الاقل من حيث المنوال…كيفاش؟ اولا، مر حوالي الشهر عن تسجيلاتكم للجن و من معه و تطرق برلماني عن الاحرار للموضوع في قبة البرلمان منذ اسبوعين ربما، و فقط الان تخرج الوزيرة ببيان !!! ثانيا، كان بيان الوزيرة سيكون اكثر توازنا ان هي بادرت الى شكر الصحافة عموما (السلطة الرابعة ما نساوش) و كيفاش خصوصا على تطرقها لهكذا مواضيع التي تهتم ببعض مظاهر الخلل في الطفولة المغربية ثم من هناك كان بامكانها ربما و بلطف ان تطلب منكم تفادي الاخطاء التي انتقدتها في مراسلكم في المستقبل…ان هي قامت بهذا، ليس لدي ادنا شك، انها ستنال تقديرا اكبر

    إجابة
  3. mzabi امزابي

    بصراحة السيدة الوزيرة عندها الحق
    و خير دليل على ذلك ان الفيديو الاول حقق مشاهدة كبيرة و هذا يحسب لكم يا كيفاش
    اما الفيديو الثاني الذي تبنته جمعية بيتي لم يحظى بنفس المشاهدة الاولى …………….حللوا وناقشوا قبل ان تطبلوا

    الاطفال كانوا اربعة … وتم الاهتمام بواحد …. اليس العاقل هنا لا يفهم شيئا.
    صح ما قالته السيدة الوزيرة الكل اراد ان يركب على هذا الموضوع

    نريد اعلاما هادفا……….لا اعلاما راقصا و طبالا

    إجابة
    • Doukkali hada

      عفوا اخي، لا ادافع عن احد و لا امثل “كيفاش” او ايا ان كان…الا انه لما ارا غياب المنطق في تعليقك، ابادر لكتابة هذا الرد:
      بخصوص نسبة مشاهدة الفيديو الاول (كيفاش-كبيرة) و الثاني (بيتي-اصغر)، ابسط الاجابات هي “اش جاب شيً ل شي و et alors؟”
      لانه من المتوقع ان وقع الحدث/المادة الاعلامية يكون اقوى عند البداية (انفجار قضية مهمة الخ) و هذا الوقع يموت مع الايام شيئا فشيئا و للاسف…انا شخصيا تحمست لمتابعة الفيديو الاول و لكنني لم اتابع الفيديو الثاني بتاتا….هل لانني لم اعد مهتما بمصير الصبية؟ كلا…بل العنوان الثاني كان كافيا لاطمئن بعض الشيئ على رشيد “الجن” الى حين ان تصل اخبار عن باقي الاطفال ان شاء الله ان تكون سارة.
      ثانيا، صحيح ان الاطفال كانوا اربعة…و هذا لا يعني ان “كيفاش” ستتمكن من ملاقاتهم في مجموعة واحدة وقتما شائت…تذكر ان اناس الوزارة الوصية كانوا التقوا هؤلاء الاطفال و لكن في اوقات مختلفة و على حدى تقريبا لان وجودهم في مجموعة واحدة يوم التصوير قد يكون مجرد صدفة (تلاقاو و مدوزين النهار ensemble) مما قد يصعب على من شاء ملاقاتهم ملاقاتهم…و زيدون، عمل “كيفاش” انتهى منذ التصوير الاول، فلا يمكن طلب المزيد من الموقع…على العكس، على الوزيرة ان “تطلق راسها و تدير شي حاجة” و حتى اكون منصفا، على نحن كذلك (المجتمع المدني ككل…ماشي الجمعيات بالضرورة) نديروا شي حاجة…كل منا على قدر استطاعته….و لو ابسامة في حق هؤلاء الطفال عند ملاقاتهم.
      لماذا رشيد بالضبط؟ لانه الوحيد الذي بكا دموعا و عبر بلغة بليغة ربما و كانت له الرغبة في تغيير حياته حينها و وقتها
      و لهذا ان كان هناك من يحاول الركوب على هذه القضية، فهي الوزيرة، و لانها تاءخرت كثيرا فانها لم تسقط في ركوبها بل “تكربعات فيه”….حشوما

      إجابة
  4. Abderrahim

    Sm7oo Liyaa 3enDha Saa7 Ntomaa FlWaal Mli DeRTi L Video Konto BAghiin Ted7ko Nass 3Lihomm OU DaaYRin TItre 9daR KAtbin Fih Chamkara GAlo BLi ABd Lkiran RAisss Dyal LBolisSs Kont Kaant Niytkom SaFya kon MatssmiwhomCh Chmkaraa

    إجابة
    • Doukkali hada

      يا اخي يمكن الاتفاق معك فيما تفضلت به لو ان الامر يتعلق بنافذة اعلامية تقليدية (تعتمد الفصحى و الpoltical correctness)…الا ان الامر يتعلق بموقع كيفاش المتميز (يجب الاعتراف) و الذي يعتمد في شق كبير من خطه التحريري على الدارجة و على ارث “نيشان” على ما اضن…و لهذا بقدر ما يصعب تقبل عناوين من قبيل “شمكارة….الخ” حاول تفهم الcontext التي تشتغل فيه “كيفاش” و الذي يتطلب التميز و الاختلاف عن الاخرين في هذا المجال.
      مرة اخرى يمكن الاتفاق معك…الا انه يضل صعبا التعويض بمصطلحات اخرى “مقبولة” و اشك ان “اطفال الشوارع” كمصطلح اخر يمكن ان يفي بالغرض….عدا هذا، كن صحفيا لوهلة و اقترح مصطلحات بديلة حتى تعم الفائدة ان شاء الله…هاك البادج ديال صحافي الكتروني و وسع قشابتك.

      إجابة
  5. smail

    الله ايعطينا وجهكوم المغاربة، تتتسيناو حتى تايدير شي واحد شي حاجة عاد تاتنودو

    إجابة
  6. said

    وزارات المملكة الحبيبة لا يجدن سوى إنتاج بلاغات كتابية أو شفوية دون القيام بعمل ما فيه نفع لهذا البلد التعيس لذا وجب علينا تسميتها بحكومة الشفوي
    ماديرو خير ماتخليو لي يديرو

    إجابة

إضافة تعليق