ما قدو شباط زادوه لشكر

كتب بواسطة على الساعة 10:32 - 17 ديسمبر 2012

ميستر بين كيران

وها العار يلا خوتي شنو غادي ندير؟ واش أعباد الله أنا مقاتل، هاد الأيام، مع حميد شباط طلع لي إدريس لشكر حتى هو. إيوا كيفاش غادي ندير مع هاد الجوج، وكل واحد عندو موسطاش يخلع قبيلة؟

بيني وبينكم أنا ما عمرني درت الثقة فإدريس لشكر، الواحد اللي يدير الموسطاش بين عشية وضحاها ما يمكن يخليك ثيق فيه. هو مول حاجتو، كيمشي غير مع الرابحة، شحال هادي ملي كان مضرور من “الوافد الجديد” كان باغي يتصاحب معانا، واقترح علينا نديرو “الكتلة التاريخية”، ودابا ملي دارت الوقت قلب علي وجهو، ودار راسو كاع ما كيعرفني، وزايدها بداك الشي ديال “مجرمون مجرمون قتلة بنجلون”.
آش غادي نقول ليك يا وليدي يا إدريس، انت عارف آش واقع، وأنا عارف آش واقع، ويلا ضريتيني بغيت داك الشي ديال “الكتلة التاريخية” يبرك ليك فالركابي.
فهمتيني ولالا؟

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
1
  1. Doukkali hada

    انا اقول انه و بعد صعود شباط للامانة العامة فانه ما بات ينقصنا في المشهد السياسي هو “شي شباطة” (اي شباط بصيغة المؤنت) و ليس لشكر المحنك.
    الرهان هنا هو من بامكانها الارتقاء الى مستوى شباط حتى نقول “ما قدو شباط زادوه شباطة” عوض العنوان اعلاه
    المطلوب هنا ليس هو العتور على هته العصفورة النادرة و اللتي كنيتها “شباط”، بتاتا، بل كل المطلوب هو ان تكون هذه السيدة “جلاخة سياسية” بكل ما للكلمة من معنى…انذاك اراهنكم ان بنكيران “غادي يحط السوارت و يندم على اانهار اللي دخل السياسة”…و وسعوا قشابتكم

    إجابة

إضافة تعليق