نايضة نايضة.. وزير الصحة يطالب حميد شباط بالاعتذار رسميا ويلوح باللجوء إلى القضاء

كتب بواسطة على الساعة 19:13 - 3 ديسمبر 2012

 

كيفاش

طالب وزير الصحة، الحسين الوردي، الأمين العام لحزب الاستقلال، حميد شباط، بالاعتذار رسميا عما صدر منه في برنامج (90 دقيقة للإقناع) الذي بثته قناة (ميدي 1 تي في) ليلة الخميس الماضي (29 نونبر)، مؤكدا أنه يحتفظ وحزبه بكافة الحقوق القانونية والمشروعة في المتابعة القضائية.
وأوضح الوردي٬ في بلاغ توضيحي توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه اليوم الاثنين (3 دجنبر)، أن شباط وجه إليه خلال هذا البرنامج٬ الذي استضاف أيضا رشيد الطالبي العلمي، الناطق الرسمي باسم لتجمع الوطني للأحرار٬ “اتهامات مباشرة مع ذكر صفته٬ حول رسالة مجهولة٬ غير مؤرخة (…) وبالتالي فليست لها أية حجية قانونية٬ ولا تملك بحكم القانون أن تكون وثيقة للاستشهاد بها”.
وقال إن “هذه الرسالة توصل بها الحبيب الشوباني٬ وزير العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني٬ في فبراير 2012٬ ليحيلها علي. وبعد قراءتي لها لم أجد فيها أدنى إشارة إلى شخصي٬ لا من قريب ولا من بعيد٬ لا تصريحا ولا تلميحا”٬ مشيرا إلى أنه قام بدوره بإحالتها على عميد كلية الطب والصيدلة بالنيابة.
وتساءل الوردي عن “السر والغاية وراء إثارة هذا الموضوع الآن٬ وعن دوافعه الخفية٬ إذ أن المنطق السليم كان يفرض الكشف عن هذا الأمر في فبراير 2012٬ أي قبل 10 أشهر”.
وقال الوزير: “إنني أنزه نفسي عن كل ما من شأنه أن يخدش صورتي٬ وأقول لكل من يؤمن بدولة المؤسسات أن هناك مؤسسة للقضاء في بلادنا٬ وهي الكفيلة بإثبات الحق ونصرة ذويه٬ وزجر الباطل وأصحابه”.
وأكد أنه “سيصدر بمعية الحبيب الشوباني٬ بيانا مشتركا يبين أن الأمر يتعلق بمجرد رسالة مجهولة لا قيمة قانونية لها٬ ويؤكد على مدى الانسجام الحكومي الحالي”.
كما أشار وزير الصحة إلى تقرير المجلس الأعلى للحسابات٬ “الذي زار كلية الطب والصيدلة بالدار البيضاء٬ وراقب ودقق حساباتها٬ وطرق تسييرها٬ إلى حدود الفترة التي غادرها إلى الوزارة”.
وأعرب الوردي عن اعتزازه٬ كوزير وكمواطن٬ بانتمائه إلى حزب التقدم والاشتراكية وإلى لأغلبية الحكومية٬ وكذا بالعلاقة التاريخية بين حزبي التقدم والاشتراكية والاستقلال.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
1
  1. RACHID

    Que la justice soit appliquée d’une façon équitable ,afin de faire freiner dans le ftur proche toutes accusations non fondées. Que la justice reigne.

    إجابة

إضافة تعليق