بوليميك.. الخلفي يتبرأ من جميلات بلجيكا!!

كتب بواسطة على الساعة 15:41 - 7 نوفمبر 2012

 

كيفاش

نفى مصدر مسؤول من وزارة الاتصال أن تكون الوزارة تلقت طلبا أو سلمت رخصة للتصوير في ساحة مسجد الحسن الثاني في الدار البيضاء.

وذكر المصدر ذاته٬ في توضيح أوردته وكالة المغرب العربي للأنباء، اليوم الأربعاء (7 نونبر)، أن الترخيص الذي منح من المركز السينمائي المغربي لشركة تشتغل لفائدة التلفزيون البلجيكي٬ بناء على الطلب الذي وجهه المكتب الوطني للسياحة إلى وزارة الاتصال “لا يمنح الحق في التصوير داخل فضاءات مسجد الحسن الثاني٬ لأن التصوير في هذا المسجد٬ وكذلك في باقي المساجد والمآثر والإدارات وغيرها من الأماكن الخاصة٬ يقتضي رخصة إدارية أخرى من الجهة المعنية وفق ما ينص عليه القانون رقم 99 .20 المتعلق بالصناعة السينماتوغرافية في فقرته المتعلقة باستصدار الرخص الإدارية الإضافية والمنصوص عليها في المادة السابعة”.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
1
  1. mzabi امزابي

    و ظهرن في الفيس نساء يدافعن عن سناء …. و يتهمن الرجل بعد الحيوان بالمتخلف و المريض النفسي ذو انفصام في الشخصية….ما كل هذا العداء ….يا بنات حواء

    ” من يكتب ضد سناء العاجي هم اناس مرضى نفسيون يعيشون انفصاما في الشخصية.”

    كان هذا تعليق في الفيس على زاوية ” في الواجهة ” في شطرها الثاني للمدعو المختار لغزيوي الذي نعت المعلقين على راي زميلته سناء العاجي بالمتخلفين….و كان التعليق اعلاه لواحدة اخرى تنضاف الى سناء

    و ما رأي الاختين و الاستاذتين …. في صور تلك الحسناوات االلائي اخذت لهن صور امام باحة المسجد…انا هنا لا اشير الى الؤشر الديني … بقدر ما انظر اليه من المنظور البيولوجي للبشر…. في نظركن ايتها المحترمات الا يثرن هؤلاء الحسناوات الجميلات الشقراوات و الممشوقات القد غريزة و شهية من نعتته زميلتكم التي تدافعن عن جهلها….لشريك الحياة الذي يسمى الرجل

    الذي بقدرة زميلتكم اصبح حيوانا لا يتحكم في غرائزه….صدق من قال ناقصات عقل و دين….زميلتكم نعتته بالحيوان …. و انتن نتعنه بالمتخلف و المريض النفسي الذي يعيش انفصاما في الشخصية….بالله عليكن الى ماذا تردن الوصول اليه في هاته الحياة…. هل تردن اعدام الرجل و اخفائه من حياتكن….اتردن عالما خاص بكن فقط….. افعلن ما يحلو لكن…..لكن تذكرن انه في عالمكن الجديد هذا الذي تبحثون عنه….سينتشر فيكن كل الامراض

    من جملتها الغيرة….الحقد…..الانانية…..و الفسوق بجميع انواعه ….. و استحياء من بعض القراء لن اذكر اسمائهم…..كل عام و انتن الاجمل و الاحلى … و الاروع……تقبلن تحيات رجل حيوان متخلف مريض نفسي لديه انفصام في الشخصية….فقط تذكرن ماوراء هاته السطور……..في حياة الأنثى مقامين يحملان بعضهما البعض:مقام الزوجة و مقام الأم. تستقدم المجتمعات العربية و الاسلامية مقام الأم نظرا للطبيعة الأخلاقية للذهنية العربية،فتجعل مقام الأم مثقلا بالواجبات و المسؤوليات، و قدسته الى حد جعله بوابة للجنة. مقام الأ
    م غاية كل انثى، و تربيتنا تنمي هذا الميل و تقويه. مقام الزوجة يعبر عن طموحات و غايات ترتبط بالأنثى في ذاتها، تطلب زوجا و رجلا لأجلها هي و ليس لأجل شيء آخر، يحرص عليها، و يحقق ما يحقق لها متعة كيفما كان لونها. لا يمكن لمقام الأم أن ينجح من دون أن يسبقه مقام الزوجة،فالزوجة المحبطة تخلق أمومة متألمة.
    هناك أشياء نخاف منها و أخرى نخاف عليها.ما تخاف منه يرتبط بمقام الزوجة، حيث تخاف الأنثى من الذكر،من أن يسحق رغباتها، و يتعدى على حقوقها،فتخاف على انوثتها من رجولة متضخمة و مرضية تعززها ثقافة ذكورية بدوية تراكمت عبر قرون عربية.ما تخاف عليه يرتبط بمقام الأم،تخاف على ابناءها، و كيانها الوجداني الذي يتحقق في ما خرج من رحمها.ما تخاف منه هو ما يأتي بألم، و ما تخاف عليه هو ما يأتي بمتعة.
    كمال مقام المرأة و سعادتها يرتبطان بتحقق مقام الأنثى عبر حال الزوجة و حال الأم. و كمال الرجولة يتحقق عبر حال الزوج و حال الأب.
    يبقى السؤال هو أين يريد الرجل العربي أن يتموقع؟هل في موقع ما تخاف منه الأنثى أو ما تخاف عليه؟

    اسمحوا لي معشر القراء الاوفياء لهذا الموقع الطيب … ان اقول لكم هذا راي رجل حر لديه ام و اب…..و راي حيوان كما نعتته الاخت الفاضلة سناء العاجي …. و متخلف كما جاء على لسان اكبر المتخلفين الفاسدي الاخلاق المدعو المختار لغزيوي…. و راي مريض نفسي يعاني من انفصام الشخصية كما حاء على لسان صاحبة التعليق اعلاه.

    هذا الرأي قد يحتمل الخطأ كما الصواب….فان كان رايي هذا خاطئا قوموني بافكاركم النيرة … و المضيئة و المتفتحة..الخالية من الحقد و الغل و الانانية.

    و ان كنت على صواب …. لا تصفقوا لي و لا تمدحوني

    الرجاء يا اصحاب العقول النيرة … و القلوب الرحيمة… و النوايا الطيبة

    الرجاء منكم فقط ان تعمموا هذا التعليق على جميع مواقع التواصل…..و لكم الف شكر

    إجابة

إضافة تعليق