بعد الهجوم عليها.. سناء العاجي ترد

سناء العاجي

 

كيفاش

عبرت الصحافية سناء العاجي عن استغرابها لموجة الغضب التي اجتاحت البعض إثر حضورها في برنامج “مباشرة معكم” أول أمس الأربعاء (31 أكتوبر)، في حلقة ناقشت موضوع التحرش الجنسي.

سناء العاجي وجدت نفسها ضحية لتحرش بعض الفايسبوكيين، الذين وضعوا إحدى صورها على فايس بوك وعليها رابط حسابها على الموقع الاجتماعي وطلبوا حذفها منه.

سناء، في حديث مع موقع “كيفاش”، قالت: “خاص يكون حوار ويجيو هاد الناس اللي ما عجباتهمش هضرتي ويقولو رأيهم، ولكن هاد الأمر اللي قاموا بيه كيعني أن اللي سينيالاني في فايس بوك باين ما عندهمش الأدوات باش يناقشو”.

سناء أكدت أن حسابها على فايس بوك لم يحذف بل هي التي وضعته خارج الخدمة للابتعاد عن ذلك الجو اللاحضاري، على حد تعبيرها.

مواضيع أخرى:

تعليقات القراء [7]
  1. يوسف 2 نوفمبر 2012 الساعة 16:18

    مانكذبوش، عندها الحق

    رد
  2. Abderrahmane 2 نوفمبر 2012 الساعة 16:32

    wati nodi H(man nti li bghiti MOUVEMENT ARMY

    رد
  3. كريم 2 نوفمبر 2012 الساعة 18:38

    الا غيي هاك يا ثوار المغرب بنااااااااااااااااااااااااااااااااقص من هذ الثورة

    رد
  4. hisham 2 نوفمبر 2012 الساعة 18:38

    lahoma ina hada monkar m3a had nass

    رد
  5. aziza 2 نوفمبر 2012 الساعة 18:53

    tu es une belle femme affranchie intelligeante ne fais pas attentions aux hommes mediocres, j ai demandé a ma fille de voir l emission et de faire de ton son isole continu on est nombreuse a penser comme toi, mais jusqu a present on reagit pas, mais quand il fauderas le faire on le fera

    رد
  6. mzabi امزابي 2 نوفمبر 2012 الساعة 21:45

    ان كان التحرر و التعري و ابراز المؤخرات يفيدون في شيء…….انذاك يجب على القردة الافتخار بمؤخراتها العارية

    و اسفاه على ما وصلت اليه المراة المغربية

    القدوة تكون بمكارم الأخلاق واحترام المبادئ العامة والقيم المجتمعية التي ينبني عليها المجتمع بأسره، ولا يمكن التذرع بغطاء الحرية لتحقيق أغراض نفعية دنيئة تعود على المجتمع بنتائج لا تحمد عقباها. وما يجب أن تفهمه المرأة هو أنه ليس العُري والانحلال الأخلاقي وحده الكَفِيل بتحريرها مما تعيش فيه. إنما إِعمال العقل وحسن الخلق هو السبيل الواعد الذي تستطيع من خلاله المرأة تشريف نفسها أولاَ ومجتمعها ثانياً، وشق طريقها بنجاح لتحمل المسؤوليات الكبرى. لأن العلم والفكر أساس نجاح المجتمعات وفيهما فليتنافس المتنافسون لكي لا يتحول الكوجيطو الديكارتي من “أنا أفكر إذن أنا موجود” إلى ثائرات يرددن “أنا عارية إذن أنا موجودة”.

    تحية لكل شريفة وشريف في هذا الوطن

    رد
  7. ayoub 4 نوفمبر 2012 الساعة 12:02

    اين الاسلام ياامة الاسلام

    رد

اترك رد

النشرة الإخبارية:

أدخل بريدك الإلكتروني: