دراسة: الهرومونات والزهايمر

كتب بواسطة على الساعة 13:25 - 25 أكتوبر 2012

 

وكالات

كشفت دراسة امتدت لفترة طويلة عن العلاج الهرموني إلى أن النساء اللاتي شرعن في أخذ بدائل هرمونية خلال خمس سنوات من انقطاع الطمث أقل عرضة بنسبة 30 في المائة للإصابة بمرض الزهايمر من اللاتي بدأن العلاج في سنوات لاحقة.

وتدعم نتائج الدراسة، التي نشرت أمس الأربعاء (24 أكتوبر)، في دورية علم الأعصاب٬ الأدلة التي تشير إلى أن أخذ العلاجات الهرمونية قرب وقت انقطاع الطمث قد يعود بالنفع أكثر على النساء من مجرد تخفيف أعراض انقطاع الطمث.

وقال بيتر زاندي، أحد المشرفين على الدراسة من جامعة جونز هوبكنز في بالتيمور، في بيان: “تشير نتائجنا إلى أنه قد تكون هناك فترة حرجة قرب انقطاع الطمث عندها ربما يكون العلاج الهرموني مفيدا”.

وجاءت هذه النتائج فيما يواصل الأطباء والنساء تحليل مخاطر وفوائد العلاج ببدائل الهرمونات بعد انقطاع الطمث.

ويتفق معظم الباحثين على أن البدائل الهرمونية لا تحمي النساء من أمراض الشيخوخة وأن تناول هذه الأدوية لفترات طويلة مرتبط بمخاطر كبيرة منها الإصابة بسرطان الثدي وأمراض القلب والمرارة.

وفي وقت سابق هذا الأسبوع أكدت الهيأة الأمريكية للخدمات الوقائية على المبادئ التوجيهية لعام 2005 التي توصي بعدم استخدام هذه الأدوية كوسيلة للوقاية من الأمراض المزمنة.

لكن الهيأة الاستشارية ذات التأثير لم تتدخل في استخدام الهرمونات لعلاج أعراض انقطاع الطمث وهي ممارسة تؤيدها جمعيات مهنية ما دامت توصف بأقل جرعة ممكنة ولأقصر فترة زمنية.

والدراسة الأكثر حسما في العلاج ببدائل الهرمونات حتى الان هي دراسة مبادرة صحة المرأة وهي تجربة عشوائية كبيرة توقفت في أوائل عام 2002 عندما اتضح أن النساء اللاتي تناولن الاستروجين والبروجستين لمدة خمس سنوات تزيد لديهن معدلات الإصابة بسرطان المبيض وسرطان الثدي والجلطات ومشاكل صحية أخرى.

وأظهرت أيضا دراسة معروفة باسم دراسة ذاكرة مبادرة صحة المرأة زيادة خطر الإصابة بمرض الزهايمر لدى النساء اللائي تناولن العلاج الهرموني.

وجاءت هذه النتائج صادمة لكثير من الأطباء ومرضاهم الذين اعتقدوا أن الدراسة ستظهر فائدة وقائية.

وكشفت الدراسة أن النساء اللواتي بدأن العلاج الهرموني في غضون خمس سنوات من انقطاع الطمث كن أقل عرضة لخرف الزهايمر بنسبة 30 في المائة من اللواتي لم تستخدمن العلاج الهرموني.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد