لطيفة بوسعدن.. القوية والعنيدة ترحل إلى دار البقاء

كتب بواسطة على الساعة 18:25 - 17 أكتوبر 2012

لطيفة بوسعدن يسارا

 

كيفاش

شفافة، عنيدة، صلبة، قوية حتى لما توقن أن لحظة الرحيل هي أقرب من حبل الوريد. رحيل لم تخش قط لحظة حلوله هي العابرة فوق هذا الأديم وتحت هذه الشمس.

لم تنخدع يوما بالحياة. عاشت لحظاتها تراهنها باستمرار، وتواجه تحدياتها الواحد تلو الآخر. وترضى بما تأتيها به لأنها تعرف مسبقا أنها لا تمنحها إلا ما تريد هي أن تناله منها. بِنْتُ الرهانات والتحديات. بحثت في الحياة على ما هو صعب المنال، وصعب التحقق، أن تكون كما هي.. وتحتفظ بأصالتها وتفردها خارج التنميط والقولبة، التي عادة ما يخضع لها الآخرون باسم الحياة والانتماء إلى المجموعة.. لا تتجمل كي يقبل بها الآخرون بينهم، لا تجامل كي يرضى عنها الآخرون. خصالها كثيرة، وأبرز خصلة لديها تمردها ورفضها الانصياع للظوابط والإكراهات، التي قد تيقيد حريتها. ما يستكين له الآخرون طوعا ويعتبرونه نظاما حياتيا عاديا تكره هي أن تنصاع له حتى وإن كان مجرد تفصيل بسيط.

لم تنخدع بالحياة، لكنها كانت سهلة الانخداع بمن حولها. وفاؤها لقناعاتها ولمنظورها للحب، للصداقة، للعشرة، للأخوة، للروابط الإنسانية، هذا الوفاء الراسخ والخاص يجعل منها فريسة سهلة الخداع. والنمرة المصارعة ما تلبث تتحول إلى ظبية خائفة تبحث عن الحماية.

عاندت الحياة. والحياة عاندتها. اختارت ركوب تحدي خطير حتى وهي تدرك أنه من الصعب أن تربح رهان معاندة الحياة. الاختبارات الحياتية تتوالى، اللاحق أصعب من السابق، وكان آخرها اختبار المرض. كانت تسقط، وتنهض. تكبو وتعاود ركوب صهوة العيش. وهي أكثر قوة، أكثر تشبثا بالعناد، أكثر عزما على الحفاظ على نفسها كما هي. أكثر رغبة في مواصلة التحدي كطفل يهوى إخراج لسانه تحديا للبالغين..

 

أشد ما كانت تكرهه هو التباكي ودر الاستعطاف. وحتى لما كانت تحتويها غرفة من غرف مصحة الشيخ زايد بالرباط قبل أقل من 3سنوات الآن، لما أصابها سرطان الثدي، وتخضع للعلاج الكيماوي، كانت دائمة الابتسام. تحب الحديث في كل شيء ومناقشة كل المواضيع، إلا وضعها الصحي. ليس هربا من الواقع أو خوفا من مستقبل لم تعد تثق فيه، ولكن لأنها بكل بساطة تكره الشفقة، التي قد تراها في عيون زائريها، وأيضا الخوض في معاناة لا تخصها إلا وحدها.

القلم بين يديها النحيلتين، كان تتحداه. ولا تنصاع له إلا حينما تعن لها نفسها بذلك، فتكتب وحينما تنطلق في الكتابة فإنها لا تكتفي بملأ بياض الورق كما قد يفعل الكثيرون ليقولوا أو يكرروا كلاما مشروخا بل تطرح أفكارا وتثير مواضيع للنقاش.. هذه هي لطيفة بوسعدن، الصحافية، كما أعرفها وكما يعرفها عديدون ممن عاشوا معها تجربة صحافية مميزة تشكلت في وضع اللبنة الأولى في المدرسة الصحافية “الأحداث المغربية”.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
5
  1. Said

    اللهم يرحمها و يرحمنا جميعا و يصبر ذويها

    إجابة
  2. سميرة بوسعدن

    رحمة الله عليها

    إجابة
    • سميرة بوسعدن

      الذي كتب ب هذه المقالة يعرفها أشد المعرفة فكل ما قيل في حقها صحيح وأ ضيف أنها علمت بانتشار المرض ولم تخبر أحدا وطلبت من الطبيبة عدم اخبار أي فرض من العائلة ساورني الشك في رفضها الذهاب للمستشفى فهاتفت الطبيبة وتوسلت اليها أن تخبرني عن حالة أختي فأخبرتني بالحقيقة المرة يوم الثلاتاء 16/ 10/ 12 وتوفيت يوم غد بعد أن رحمها الله من عذاب هذا المرض .لقد كانت قوية ..صبورة..مؤمنة بقدر الله…طموحة …مسامحة…تحب الكل …لاتجرح أحدا بلسانها فرحمة الله عليها.

      إجابة
  3. سميرة بوسعدن

    أعتذر عن الأخطاء الناتجة عن لوحة المفاتيح وشكرا

    إجابة
  4. احمد

    انا لله و انا اليه راجعون

    إجابة

إضافة تعليق