إلى وزير الصحة الحسين الوردي: هذا منكر

كتب بواسطة على الساعة 11:42 - 11 أكتوبر 2012

 

عزيز

في خرق سافر للقوانين المنظمة لمهنة الطب في المغرب، وخصوصا القانون رقم 10.94 المتعلق بممارسة مهنة الطب، في المادة 55 منه، والذي يؤكد على منع أطباء القطاع العام من ممارسة مهنة الطب في القطاع الخاص، فإن إحدى المصحات الخاصة الواقعة في مدينة سلا، أصبحت وبشكل أكثر من مفضوح متخصصة في استقطاب الأطر الطبية وخصوصا المتخصصة منها للعمل داخلها دون حسيب أو رقيب، مستغلة في ذلك تراخي المدير الجهوي للصحة العمومية والمندوبين الإقليميين في جهة الرباط سلا زمور زعير للتصدي لظاهرة المزاوجة بين العمل في القطاع العام والخاص بكل حزم وبما يفرضه القانون.

حيث ينص هذا القانون على أنه يمنع على أطباء القطاع العام القيام بأي عمل من أعمال مهنتهم خارج المرفق العام المعينين للعمل به بصورة قانونية، وهو الشيء ذاته الذي أوضحته دورية وزير الصحة الحسن الوردي، التي أشارت إلى أن عدم احترام مقتضيات المادة 55 قد يعرض صاحبه لمتابعات جنائية دون الإخلال بالمتابعة في مجال المسؤولية الشخصية لمهني الصحة. وتؤكد هذه الدورية التي تحمل رقم 99 أن هذه الممارسات لم تعد مقبولة بتاتا، وأن وزارة الصحة العمومية التزمت بمكافحة الممارسة غير القانونية للطب. خصوصا وأن هذه الوضعية أصبحت تولد آثارا سلبية و خطيرة تمس بالسير العادي للمصالح العمومية الصحية، والتي تتفاقم مع النقص في الموارد البشرية داخل المستشفيات العمومية، كما تؤثر هذه الوضعية أيضا على القطاع الصحي الخاص والمنظومة الوطنية للصحة قاطبة، إذ لا يمكن للمواطن أن يأتي إلى المستشفيات للعلاج ولا يجد مهنيي الصحة بها، علما أن قطاع الصحة في المغرب يعاني أصلا من العجز الحاد في الموارد البشرية، ناهيك عن صعوبة الولوج إلى العلاجات وسوء تدبير المواعيد الطبية وانعدام التواصل وسوء استقبال المرضى… المصحة المعنية، أصبحت وبشكل دائم تستقبل أطباء وجراحين وحتى أطباء المستعجلات الدين يعملون ليلا وأيام عطلة نهاية الأسبوع بهده المصحة، والمؤسف أيضا أن هؤلاء الأطباء يأتون محملين بأدوية المستشفى العمومي، ضاربة عرض الحائط بمذكرة الحسين الوردي، التي تهدد المصحات الخاصة، بالمتابعة القانونية إن تبث في حقها أنها تسمح بالممارسة الغير القانونية لأطباء القطاع العام داخلها. و بأنه سيتم إنجاز عمليات تفتيش دورية ومفاجئة داخل المصحات والمستشفيات بغية مكافحة الممارسة غير القانونية للطب من طرف مهنيي الصحة.

 

الغريب في الأمر أن هذه المصحة لم تعد تستقبل هؤلاء الأطباء لفترات محددة في اليوم الواحد فقط، بل أصبح عدد منهم ملازمين للعمل بالمصحة المعلومة على مدار الأسبوع، بعدما كيفوا أوقات العمل في مقراتهم الأصلية داخل المستشفيات العمومية التي يعملون بها دون أن يتدخل المندوب الإقليمي للصحة العمومية أو مدير المستشفى لوضع حد لهذا المنكر الذي ما أنزل الله به من سلطان، ودون علم الوزارة الوصية عن القطاع الصحي بالبلاد، ما يفسر وبقوة إمكانية التواطؤ من داخل القطاع الصحي ولنا عودة للموضوع.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
3
  1. aziz

    صحة المواطن في خطر
    المصحات الخاصة في سلا تستنزف المستشفى العمومي

    كما سبق ووعدناكم بالعودة إلى موضوع نشر سلفا والدي كان تحت عنوان إلى وزير الصحة الحسين الوردي: هذا منكر
    نعود مرة ثانية لندق ناقوس الخطر لما يتهدد صحة المواطن البريء, من تعرض صحته لكافة أشكال التلاعب والأخطار جراء ممارسات العديد من أطباء القطاع العام الدين يشتغلون في المصحات الخاصة, دون حسيب أو رقيب, خصوصا مع انعدام الضمير المهني لدى هؤلاء.
    نعود مرة أخرى إلى موضوع هده المصحة الخاصة والمتواجدة بسلا-تابريكت, والتي تستقطب معظم أطباء مستشفى مولاي عبد الله بسلا, نهارا جهارا, مما يدفعنا إلى طرح العديد من التساؤلات, ولعل أهمها: هل هناك تواطؤ بين هده المصحة ومسئولي القطاع الدين يتغاضون عن مثل هده الممارسات؟
    المصحة المذكورة أصبحت تشتغل بكافة اطر المستشفى الإقليمي بسلا, إلى درجة أن احدهم طرح السؤال متهكما: هل انتقل المستشفى الإقليمي إلى هده المصحة؟ أم هي تابعة له؟
    للإشارة وللتذكير, فهده المصحة تشغل كافة أطباء المستشفى العمومي, أخصائيين وأطباء عموميين, فأطباء النساء والتوليد بالمستشفى الإقليمي يشتغلون ثلاثتهم بالمصحة المذكورة دون كلل أو ملل, نفس الأمر بالنسبة لجراحي العظام, أما بالنسبة لأحد أطباء القلب والشرايين فيضل متنقلا بحقيبته الظهرية دون أن يكل له قدم, حتى أطباء المستعجلات يشتغلون ليلا وأيام عطلة نهاية الأسبوع, والمؤسف حقيقة, أن أطباء المستعجلات يأتون محملين بكافة أنواع الحقن والأدوية التي تحمل علامة وزارة الصحة العمومية.
    سؤالي الكبير هو موجه هده المرة إلى حكومة بن كيران : لمادا تتجاهل حكومة بن كيران حقيقة ما تنشره الصحافة الوطنية وخصوصا المستقلة منها؟ لمادا لا تقوم بالتحري والتقصي فيما يخص ما ينشر في الصحافة؟ أين هي لجان التفتيش التي تحدثت عنها دورية الحسين الوردي والتي تحمل رقم 99؟
    لقد سئمنا من الأقوال وبتنا نحلم بالمرور إلى الأفعال, كفانا احتقارا واستهتارا بهدى الشعب المسكين, المغلوب على أمره. حسبي الله ونعم الوكيل.

    إجابة
    • Ahmed

      عطاك الله الصحة يا السي عزيز ولكنك يا اخي المحترم هناك تواطؤ كبير بين هؤلاء الاطباء التابعين لمستشفى م عبد الله و السيد المندوب الاقليمي للصحة خصوصا الدكتور برار الذي يصول و يجول في المستشفى المدكور و مصحة تابريكت علما انه يستغل المرضى للتوجه الى المصحة بمساعدة قابلات المستشفى اللواتي يقمن بدور السماسرة و كذا إقناع المرضى بضرورة اجراء عملية الولادة في المصحة بدعوى ضعف إمكانيات المستشفى و الغريب في الامر هو ان هذا الدكتور الذي لا يخاف الله اصبح مقيما في مصحة سلا تابريكت ليل نهار دون لا ناهي و لا منتهي مصرحا ان له نفوذ في المندوبية و كذا الوزارة.
      لذا نطلب من السيدان الوزير و المندوب إيقاف هذا الشبح الخطير الذي يسيء الى مهنة الطب وسمعة الوزارة.

      إجابة
  2. Ahmed

    عطاك الله الصحة يا السي عزيز ولكنك يا اخي المحترم هناك تواطؤ كبير بين هؤلاء الاطباء التابعين لمستشفى م عبد الله و السيد المندوب الاقليمي للصحة خصوصا الدكتور برار الذي يصول و يجول في المستشفى المدكور و مصحة تابريكت علما انه يستغل المرضى للتوجه الى المصحة بمساعدة قابلات المستشفى اللواتي يقمن بدور السماسرة و كذا إقناع المرضى بضرورة اجراء عملية الولادة في المصحة بدعوى ضعف إمكانيات المستشفى و الغريب في الامر هو ان هذا الدكتور الذي لا يخاف الله اصبح مقيما في مصحة سلا تابريكت ليل نهار دون لا ناهي و لا منتهي مصرحا ان له نفوذ في المندوبية و كذا الوزارة.
    لذا نطلب من السيدان الوزير و المندوب إيقاف هذا الشبح الخطير الذي يسيء الى مهنة الطب وسمعة الوزارة.

    إجابة

إضافة تعليق