إسبانيا.. ترقب في كطالونيا بعد رفض البرلمان الاستفتاء على استقلال الإقليم

كتب بواسطة على الساعة 11:42 - 10 أكتوبر 2012

 

محمد الحاجي وإيفي

يترقب الشارع الإسباني ردود فعل الكتلان بعد أن صوت مجلس النواب بأغلبيته ضد مقترح كتالوني بإجراء استفتاء على استقلال الإقليم ذاتي الحكم.

وكان المقترح باجراء الاستفتاء على استقلال كتالونيا تقدم به حزب اليسار الجمهوري لكتالونيا، ورفضه كل من الحزب الشعبي الحاكم والحزب الاشتراكي الذي يقود المعارضة، وحزب الاتحاد التقدمي والديمقراطي.

وصوت 276 نائبا، أمس الثلاثاء (9 شتنبر)، ضد الاقتراح الذي يأتي في خضم أزمة اقتصادية متفاقمة في إسباينا، في مقابل تأييد 42 نائبا، ولم يمتنع أي من النواب عن التصويت.

وحظيت المبادرة بتأييد نواب اليسار الموحد وحزب التقارب والاتحاد الكتالوني والحزب القومي الباسكي، وعدد من النواب يشكلون داخل البرلمان ما تعرف باسم “المجموعة المختلطة”.

وجاء هذا الاقتراح بعد أسابيع قليلة من دعوة رئيس حكومة كتالونيا، ارتور ماس، إلى انتخابات في 25 نونبر، وإعلان نيته الدعوة إلى ستفتاء حول استقلال كتالونيا إذا حظي بالأغلبية اللازمة، وكذلك بعد يومين من دعوات مشجعي برشلونة المطالبة بالاستقلال خلال لقاء الكلاسيكو مع ريال مدريد.

وكان الاقتراح يهدف إلى أن تقوم الحكومة المركزية في مدريد بمنح الاختصاصات اللازمة إلى حكومة كتالونيا للدعوة إلى استفتاء على استقلال الإقليم.

يذكر أن الإقليم، البالغ عدد سكانه نحو 7.5 ملايين نسمة، يتمتع بأوسع تدابير للحكم الذاتي بين أقاليم البلاد السبعة عشر، مثل الصحة والتعليم وقوة شرطة خاصة به، كما يقدم 18 في المائة من إجمالي الناتج المحلي الإسباني.

ويتحدث سكان الإقليم، الواقع شمال شرقي إسبانيا، لغة خاصة، ويشعرون بهوية مختلفة عن باقي أنحاء إسبانيا، مما غذى فكرة الاستقلال.

وازدادت مطالب سكان الإقليم بالانفصال بعد تفاقم الأزمة الاقتصادية التي تمر بها إسبانيا، حيث تعزو كتالونيا مديونيتها إلى سلطاتها الاقتصادية المحدودة.

وكانت كتالونيا، المثقلة بالديون، طلبت قرضا من الحكومة المركزية في مدريد بقيمة خمس مليارات يورو (6.4 مليارات دولار) نهاية غشت الماضي.

وتسعى إسبانيا إلى خفض العجز في الموازنة بنهاية العام الجاري إلى 6.3 في المائة، بناء على اتفاق مع المفوضية الأوروبية للحصول على مساعدات مالية بلغت مائة مليار يورو، مع توقعات بحصولها على حزمة جديدة من المساعدات.

وأكد نائب رئيس المفوضية الاوروبية، خواكين ألمونيا، أن إقليم كتالونيا سيخرج من اليورو في حال استقلاله عن إسبانيا بموجب اتفاقية الاتحاد الأوروبي.

ونقلت إذاعة (اوندا زيرو) الإسبانية عن ألمونيا قوله إن “انفصال جزء من أي من الدول الاعضاء يعني أنه لن يكون عضوا في الاتحاد الاوروبي” على الأقل في المرحلة الأولى.

إلا أنه أعرب عن ثقته في التوصل إلى هذه المرحلة، وطالب “الجميع ببذل الجهود اللازمة لاجراء حوار يسمح بحل المشكلات والصعاب”.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق