آش هاد الشي.. سفينة الإجهاض في المغرب منذ أيام

كتب بواسطة على الساعة 19:57 - 4 أكتوبر 2012

 

وكالات

قال مسؤولون عن “السفينة من أجل الاجهاض” الهولندية، التي أعلن وصولها اليوم الخميس (4 أكتوبر)، إلى ميناء سمير، إنها موجودة فعلا “منذ عدة أيام” في الميناء شمال المغرب، وأنهم لجأوا إلى التمويه لصرف انتباه السلطات التي أرادت منعها من الوصول.

وأعلنت منظمة “وومنز اون ويفز” (نساء على الأمواج) الهولندية غير الحكومية في الأيام الاخيرة نيتها زيارة المغرب بدعوة من جمعية مغربية، وذلك بهدف إجراء عمليات إجهاض علاجية في المملكة التي تلجأ فيها ما بين 600 و800 امرأة للاجهاض يوميا، وفق التقديرات.

وبعد فترة من الغموض أعلنت الجمعية الهولندية، أمس الأربعاء (3 أكتوبر)، أن سفينتها ستصل منتصف نهار الخميس إلى سواحل المغرب حيث أثارت العملية جدلا.

وردت الحكومة المغربية بأن طلبت من السلطات المحلية منع السفينة من دخول ميناء سمير. وتمركزت قوات من البحرية وقوات الأمن المغربية صباح الخميس في الميناء، ومنعت عددا كبيرا من الصحافيين من الوصول إليه.

لكن المفاجأة تمثلت في إعلان المنظمين بعد ظهر الخميس أن السفينة موجودة فعلا في المكان منذ أيام.

وشاهد صحافيون، وبينهم مراسل وكالة فرانس برس، السفينة راسية على بعد 20 مترا من اليابسة داخل مارينا سمير، لكن قوات الأمن منعت الصحافيين من الاقتراب منها.

وقالت اليزابيت فان تونغيرين، النائب الهولندية التي حضرت المناسبة لوكالة فرانس برس، “السفينة وصلت منذ بضعة أيام لأنهم (الناشطون) كانوا يعرفون أن السلطات ستمنعها، كانت تلك الوسيلة الوحيدة للوصول إلى ساحل المغرب”.

وقالت ناشطة في منظمة “وومنز اون ويفز” غير الحكومية الهولندية، وصلت بالطائرة، إن السفينة ستبقى ستة أيام في المنطقة “للقيام بعمليات إجهاض (علاجية) آمنة قدر الإمكان”.

لكن مراسل فرانس برس أفاد بأنه لم يكن على ما يبدو بإمكان اي شخص النزول من السفينة أو الصعود إليها.

ومهما يكن من أمر، فإن المنظمة الهولندية والجمعية المغربية “الحركة البديلة من أجل الحريات الفردية” نجحت في تحركها الإعلامي. وتمكنت من تسليط الأضواء على مشكلة الإجهاض في المغرب.

وتعرضت مبادرة المنظمة الهولندية للنقد في وسائل الإعلام المحافظة في المغرب منذ الإعلان عن المبادرة قبل أكثر من أسبوع. وتظاهر نحو 200 من شبيبة حزب العدالة والتنمية صباح اليوم الخميس في منطقة سمير ضد هذه العملية ومن أجل “الحق في الحياة”.

وعبر شفيق الشرايبي، رئيس الجمعية المغربية لمحاربة الإجهاض السري، عن أسفه للجانب “الاستفزازي” للمبادرة، معتبرا أن “الأمر وإن كان رمزيا، فإنه ليس في صالح المرأة، ولا أظنها وسيلة سليمة لحل المشكلة”.

وقال المحامي عبد الملك زعزع، في تصريحات ليومية التجديد التابعة لحزب العدالة والتنمية الذي يقود التحالف الحكومي، إن “الإسلام يحرم الإجهاض وبالتالي لا يمكن للحكومة أن تسمح بدخول السفينة لأن ذلك يعد مسا بمقتضيات الدستور وسيادة الدولة”.

من جانبها، قالت حياة الإدريسي, عضو الجمعية المغربية للدفاع عن الحق في الحياة، في تصريحات لليومية نفسها: “إن الأرقام التي يتم تداولها من قبل المنظمة حول الإجهاض غير صحيحة (..) واستدعاء منظمة خارجية هو استقواء بالأجنبي”.

وتقول المنظمة الهولندية إنه بإمكانها إجراء عمليات إجهاض غير جراحية قانونية حتى 6,5 أسابيع من الحمل بموجب القانون الهولندي وذلك في المياه الدولية.

وهي المرة الأولى التي تقوم فيها هذه المنظمة بهذا النوع من التحرك في بلد مسلم. وسبق لها أن أجرت حملات مماثلة قبالة شواطئ أيرلندا وبولندا والبرتغال وإسبانيا، ما أثار احتجاج الجماعات المناهضة للإجهاض.

 

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد