بحجة وجود مناورات عسكرية.. المغرب يمنع سفينة الإجهاض

كتب بواسطة على الساعة 16:35 - 4 أكتوبر 2012

 

وكالات

منعت البحرية المغربية، صباح اليوم الخميس (4 أكتوبر)، “سفينة الإجهاض”، التابعة لمنظمة غير حكومية هولندية، من دخول مارينا أسمير شمال المغرب، حيث كان الطاقم يعتزم اقتراح حلول للإجهاض الآمن، الذى يعتبر جريمة في المغرب.

وقال صحافي الوكالة الفرنسية إن السلطات المغربية منعت السفينة من الدخول إلى الميناء بحجة وجود “مناورات عسكرية”.

وقالت المسؤولة عن المشروع طبيبة التوليد جينيلا كليفيرجا من على ظهر السفينة، فى اتصال مع الوكالة الفرنسية، “لقد أغلقوا الميناء، ويمكننا رؤية سفينة حربية عند مدخله”.

وأضافت: “نحن نعمل على خطة بديلة، ونطلب من الصحافيين الحضور إلى هذا الميناء فى حدود الواحدة بتوقيت غرينيتش”، فى إشارة إلى الموعد الذي كان يرتقب أن تصل فيه السفينة إلى شواطئ المغرب. ولم تذكر جينيلا مزيدا من التفاصيل.

واستجابت منظمة “ويمن أون وييفز” (نساء على الأمواج) غير الحكومية الهولندية لدعوة وجهتها إليها الحركة البديلة للحريات الفردية في المغرب (مالي)، لأنها ترغب فى توفير فرص الإجهاض لمدة أسبوع على متن قاربها قبالة سواحل المغرب، باستعمال الأدوية ومن دون جراحة.

وقالت ابتسام لشكر، الناشطة فى حركة مالي في اتصال مع فرانس برس، “بعد تعقد الأمور ومنع السفينة ننتظر حضور نائبة هولندية، كما أن للسفارة الهولندية فى الرباط علم بما يحدث، وأرجو أن تسير الأمور عل ما يرام”، وأضافت قبل انقطاع الاتصال: “آسفة لن أستطيع متابعة الكلام لأن الشرطة المغربية تبحث عني فى كل مكان. إنهم يريدون اعتقالي”.

وتعد هذه المبادرة الأولى من نوعها للمنظمة غير الحكومية فى بلد مسلم يقود الإسلاميون تحالفه الحكومي.

ويعتبر الإجهاض غير قانوني في المغرب، لكن تقديرات الجمعية المغربية لمناهضة الإجهاض السري تتحدث عن 600 إلى 800 حالة إجهاض يوميا.

وقالت ريبيكا جومبيرتس مؤسسة “ويمن أون ويفز” إن حوالي 78 امرأة تموت كل سنة فى المغرب نتيجة إجراء عمليات إجهاض سرية وغير آمنة، وإن وحدهن “النساء الميسورات” لديهن الفرصة للحصول على إجهاض آمن.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق