كازا.. البوليس شد ميسي!!

كتب بواسطة على الساعة 11:50 - 2 أكتوبر 2012

 

كيفاش

بقميصه الرياضي الذي يحمل ألوان الفريق الكاتلاني “إف س برشلونة” الذي يلبسه دائما، وبنيته الجسمانية ووسامته التي لا تختلف عن اللاعب الأرجنتني المدلل للفريق الإسباني سالف الذكر “ميسي”، ظل الشاب “أشرف” يسقط في حبال شراكه ويغرر بعشرات الضحايا، أغلبهن فتيات رفقة شريكه “زكرياء”. الشابان استطاعا خلال فترات متقطعة ممارسة اعتداءات جنسية على بعضهن بالقوة، وتلويث شرفهن قبل تجريد الضحايا من ممتلكاتهم المادية تحت طائلة الضرب والجرح بواسطة الأسلحة البيضاء، قبل أن يسقطا في حالة تلبس حقيقي بإرشاء عناصر فرقة الصقور الأمنية برشوة تصل إلى 8000 درهم في منطقة كاليفورنيا في مدينة البيضاء.

في صباح أمس الإثنين (1 أكتوبر)، أحالت عناصر الشرطة القضائية في المنطقة الأمنية عين الشق عصابة “ميسي”، وهي شبكة إجرامية، على أنظار الوكيل العام للملك لمحكمة الاستئناف الدارالبيضاء، بعدة تهم تتعلق بتكوين عصابة إجرامية والسرقة الموصوفة مقرونة بظروف التشديد، واعتراض المواطنين بالضرب والجرح المؤدي إلى إحداث عاهة في حق الضحايا، واستخدام الأسلحة البيضاء، والتزوير واستعماله مع انتحال هوية مستعارة، كما كشفت جريدة الأحداث المغربية.

وأوقفت الشبكة الإجرامية نهاية الأسبوع الفارط في طريق أولاد حدو من قبل عناصر فرقة الصقور الأمنية، بعدما انتابتهم شكوك حول الشابين “أشرف” و”زكرياء” اللذين كانا يمتطيان دراجة من الحجم الكبير نوع “تيماكس”، حيث أدى ذلك إلى إخضاعهما لكشف الهوية، وكذا التأكد من وثائق الدراجة النارية الأجنبية التي تبدى للمحققين الأمنيين أنها تحمل بيانات ومعطيات مزورة. الموقف الصعب للشابين، دفع أحدهما ، وهو الملقب بـ”ميسي”، إلى محاولة تقديم رشوة إلى عناصر فرقة الصقور وصل مبلغها إلى 8000 درهم، ما جعل العناصر الأمنية تربط الاتصال بمصالح الشرطة القضائية للمنطقة، التي أوقفت الجانيين بعد إخضاعهما للتفتيش، ومصادرة أسلحة بيضاء كانت بحوزتهما على شكل “مدية كبيرة” .

إحالة العنصرين الإجراميين على أنظار الوكيل العام للملك، كشف أن المتهم الرئيسي يتحدر من “جمعة فوكو” نواحي مدينة سطات، والذي ظل يتنقل رفقة شريكه من مسقط رأسه إلى الأحياء الراقية في مدينة الدارالبيضاء، خصوصا منطقة كاليفورنيا، لممارسة اعتداءاتهما الإجرامية، صدرت في حقه مذكرة توقيف على الصعيد الوطني من قبل مركز سرية الدرك الملكي في أولاد عبو. مجموعة من الضحايا طالتها الاعتداءات الإجرامية لعصابة “ميسي” تعرفت على الظنينين، فيما تخلفت مجموعة أخرى عن الحضور لمواجهة الجانيين.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
1
  1. amine

    hhhhhhhhhhhhhhh

    ness dial jem3a fin wasslo hhhhhhhhh

    إجابة

إضافة تعليق