بسبب الجندي الإسرائيلي شاليط.. البارصا يدخل طرفا في النزاع العربي الإسرائيلي!!

كتب بواسطة على الساعة 10:53 - 28 سبتمبر 2012

وكالات

أظهر نادي برشلونة الإسباني احتراماً وتقديراً كبيراً لجماهيره العربية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بعد إصداره بياناً توضيحياً حول القضية المثارة حالياً الخاصة بدعوة الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط لحضور كلاسيكو الكرة الإسبانية بين برشلونة وريال مدريد في السابع من الشهر المقبل ضمن مباريات الجولة السابعة من الدوري الإسباني لكرة القدم.
وارتأى برشلونة ضرورة الخروج ببيان تفصيلي لتوضيح كافة النقاط المبهمة في قضية حضور شاليط الذي كان أسيراً لدى المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة لمدة خمس سنوات قبل أن يتم الإفراج عنه في صفقة تبادل بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، برعاية مصرية، خرج على أثرها 1050 فلسطينياً في أكتوبر من العام الماضي.
وقال نادي برشلونة عبر موقعه الرسمي باللغة العربية: “إن النادي لم يوجه الدعوة لجلعاد شاليط، وإنما قبل الطلب الذي تقدم به لحضور مباراة الكلاسيكو من مدرجات الملعب بمناسبة زيارة يقوم بها إلى مدينة برشلونة”.
وذكر النادي الكاتالوني أنه “بالموازاة مع الموافقة على هذا الطلب، قبل النادي أيضاً الطلب الذي تقدمت به السفارة الفلسطينية للحصول على ثلاث بطاقات دعوة لكل من موسى عمرو عودة، سفير السلطة الفلسطينية، وجبريل رجوب، رئيس اتحاد كرة القدم الفلسطيني، ومحمود السرسك، لاعب كرة القدم الفلسطيني”.
وأفرج عن السرسك من السجون الصهيونية بعد خوضه إضراباً عن الطعام لمدة تجاوزت التسعين يوماً من أجل إطلاق سراحه وإخلاء سبيله بعد اعتقاله وهو في طريقه إلى الاحتراف في مركز بلاطة أحد أندية الضفة الغربية.
وكانت قضية السرسك أحدثت ضجة عالمية، ما استدعى تدخلا شخصيا من رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جوزيف سيب بلاتر ومطالبته للاتحاد الكروي في الكيان الصهيوني بالضغط على سلطات بلاده والإفراج عن اللاعب الفلسطيني محمود السرسك بعد نحو ثلاث سنوات من الاعتقال.
وعاد نادي برشلونة وأكد في بيانه التوضيحي على دوره الذي يشكل نقطة التقاء إضافة إلى مساعيه الدائمة في المساهمة في إقرار السلام والتفاهم في منطقة الشرق الأوسط.
واستدل النادي الكاتالوني بالاستقبال الرسمي الذي حظي به رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس في منشآت النادي في يوليو 2011، حيث أعرب وقتها عباس عن امتنانه لـ”كرم ضيافة نادي برشلونة”، معتبراً أنه “نادٍ يمثل حضارة وشعباً بقيم سامية”.
وأشار برشلونة في بيانه إلى دور مؤسسته في المساهمة في عملية السلام بين الفلسطينيين والصهاينة بتأكيده على اللفتة التي قام بها بإحضار 31 طفلاً من البلدين وجمعهم في حصة تدريبية واحدة في أكاديمية برشلونة الشهيرة “لا ماسيا” بهدف خلق علاقة رياضية بينهم في ضيافة نادي برشلونة.
وأضحت قضية حضور شاليط للكلاسيكو المقبل، وما أشيع عن تكريمه قبل اللقاء، حديث الساعة في وسائل الإعلام العربية ومواقع التواصل الاجتماعي والمنتديات العربية الرياضية.
وعمت حالة من السخط والغضب العارمين في الأراضي الفلسطينية والبلدان العربية في ظل تضارب الأنباء حول حقيقة دعوة شاليط من عدمها، خاصة أن الأخير كان جندياً لدى قوات الاحتلال الإسرائيلي وتم أسره وهو على ظهر دبابة كانت تهاجم الأطفال والنساء  وتروع الأبرياء في قطاع غزة في 2006.
واستنكرت وزارة الشباب والرياضة في الحكومة المقالة في غزة الخطوة التي قام بها النادي الكاتالوني بدعوة الجندي الإسرائيلي شاليط لحضور كلاسيكو الكرة الإسبانية.
واعتبرت الوزارة ما سيقدم عليه برشلونة يمثل صفعة كبيرة لجماهيره في العالمين العربي والإسلامي، إضافة إلى كونها خطوة استفزازية لمشاعر الجماهير الفلسطينية العاشقة لهذا النادي وتتابع جميع مبارياته من دون أي تفويت لها.
كما أعلن القسم الرياضي في إذاعة صوت الأقصى التابعة لحركة حماس في غزة مقاطعته لنادي برشلونة الإسباني وعدم تغطية أخباره الرياضية احتجاجاً على دعوة الجندي الصهيوني جلعاد شاليط لحضور لقاء الكلاسيكو.
ومن شأن الخطوة التي قام بها نادي برشلونة وتوضيحه الأمور في بيان رسمي أن يخفف من حالة الاحتقان السائدة لدى الجماهير العربية علاوة على إخماد الحرب الكلامية المشتعلة بين أنصار البارسا والريال في المنطقة العربية على خلفية دعوة شاليط.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد